20 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 18:34 / بعد 6 أعوام

تباين بورصات الخليج وصعود سوق الكويت في تعاملات ضعيفة

من نادية سليم وشيماء فايد

دبي/القاهرة 20 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أغلقت أسواق الأسهم في الخليج على تباين في تعاملات ضعيفة اليوم الخميس مع انتظار المستثمرين توجيها من قمة قادة الاتحاد الأوروبي مطلع الأسبوع القادم مما جعلهم يحجمون عن المخاطرة بينما قفزت الأسهم الكويتية المقومة بأقل من قيمتها الحقيقية.

وفي الكويت قفز سهم الوطنية العقارية 8.6 في المئة مسجلا أعلى مستوى في ثمانية أشهر ليساهم في دفع مؤشر سوق الكويت ‪.KWSE‬ للصعود 0.2 في المئة منهيا الأسبوع مرتفعا بنحو 30 نقطة.

وقال فهد الشريعان المدير العام لشركة الاتحاد للأوراق المالية "سهم الوطنية العقارية مقوم بأقل من قيمته الحقيقية ويحاول الصعود مع أجيليتي.

"شهد السهم اليوم عمليات شراء بفعل توقعات للنتائج ومضاربات."

وقفز سهم عارف للطاقة 14 في المئة.

وقال الشريعان "سهم عارف ممتاز ولدى الشركة كثير من الأصول القيمة. تضرر السهم لفترة بسبب ديون الشركة الأم لكنه يعود مجددا إلى المشهد بفضل عمليات شراء من جانب المؤسسات."

وزاد سهم أجيليتي 1.3 في المئة. وصعد السهم 32 في المئة منذ أغسطس آب.

وفي أبوظبي ارتفع سهم الدار العقارية إثنين في المئة مسجلا أكبر مكسب في يوم واحد خلال شهرين مع توقع المستثمرين تعيين مدير مالي جديد للشركة.

وأكدت الدار خبرا نشرته رويترز بعد إغلاق السوق بإعلانها تعيين جريج فيور مديرا ماليا ليحل محل شفقت علي مالك.

وأغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي ‪.ADI‬ منخفضا 0.07 في المئة تحت ضغط تراجع سهمي بنك الخليج الأول وطيران أبوظبي 0.4 و6.6 في المئة على التوالي.

وشهدت معظم بورصات الخليج تعاملات هزيلة قبل نهاية الأسبوع وأغلق بعضها مستقرا.

وقال هاشم منتصر المدير المشارك في فرنتلين كابيتال لإدارة الأصول في دبي "شهدت أسواقنا إقبالا وعزوفا عن المخاطرة على نحو متقطع بشكل متواصل منذ خفض تصنيف الولايات المتحدة ولا أعتقد أننا استطعنا التعافي من ذلك."

وأضاف أن اجتماع الأحد لقادة منطقة اليورو سيكون لاستقاء توجيهات من لهجة والتزام المؤسسات المشاركة فيه ولمعرفة الآلية التي ستوضع فيما يتعلق باليونان والبنوك. وقال إن السوق ستتطلع باهتمام لتعهدات من جانب ألمانيا وفرنسا.

وقال إن نتائج الربع الثالث من العام التي أخفقت بشكل كبير في تحفيز السوق ستستحوذ على الاهتمام مجددا بمجرد أن يظهر حل لأزمة الديون الأوروبية.

وارتفع مؤشر سوق دبي ‪.DFMGI‬ بنسبة 0.2 في المئة في تداول ضعيف لكن الأسهم التي يستهدفها عادة المستثمرون الأفراد حققت بعض المكاسب.

وزاد سهم أرامكس للخدمات اللوجستية 1.2 في المئة وسهم أرابتك القابضة 1.6 في المئة وسهم العربية للطيران 0.3 في المئة.

وفي أنحاء أخرى هبط مؤشر بورصة قطر ‪.QSI‬ بنسبة 0.2 في المئة تحت ضغط تراجع سهمي البنك التجاري القطري وقطر لنقل الغاز (ناقلات) 1.5 و0.6 في المئة على التوالي.

وخالف سهم مصرف قطر الإسلامي الاتجاه النزولي ليصعد 0.3 في المئة بعدما أعلن زيادة صافي أرباحه 33.6 في المئة.

وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‪.EGX30‬ مرتفعا 0.02 في المئة وحقق سهم البنك الأهلي سوسيتيه جنرال أكبر المكاسب بصعوده 5.33 في المئة. وزاد سهم البنك التجاري الدولي 1.8 في المئة.

وقال محمد السويفي من أصول للسمسرة "هناك اهتمام من جانب المؤسسات الأجنبية بالأسهم القيادية لكن لا يوجد حجم تداول وسيولة كافيين نظرا لغموض الوضع السياسي."

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

الكويت.. ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 5896 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.07 في المئة إلى 2444 نقطة.

دبي.. زاد المؤشر 0.2 في المئة إلى 1366 نقطة.

قطر.. هبط المؤشر 0.2 في المئة إلى 8362 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر 0.02 في المئة إلى 4265 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.01 في المئة إلى 5532 نقطة.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.2 في المئة إلى 1144 نقطة.

ع ر - م ص ع (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below