18 كانون الثاني يناير 2011 / 19:00 / منذ 7 أعوام

ساويرس يتطلع لمقاعد في مجلس إدارة فيمبلكوم على المدى الطويل

من شيرين المدني

شرم الشيخ (مصر) 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال الملياردير المصري نجيب ساويرس اليوم الثلاثاء إنه يعتقد أنه سيحصل في المدى البعيد على مقاعد في مجلس إدارة مجموعة فيمبلكوم في حال نجاح عرض المجموعة الروسية لشراء أصوله في قطاع الاتصالات مقابل أكثر من ستة مليارات دولار.

وقال ساويرس في مقابلة مع رويترز إن هناك ”فرصة كبيرة جدا“ لنجاح عرض فيمبلكوم للاستحواذ على أوراسكوم تليكوم ‭ORTE.CA‬‏ المصرية وويند تليكوم الإيطالية رغم معارضة تلينور المساهم الرئيسي في فيمبلكوم.

وقال ساويرس إنه تخلى عن حق بموجب العرض الأصلي في الحصول على مقاعد في مجلس إدارة فيمبكلوم للمساعدة على انجاح الصفقة التي من شأنها أن تتمخض عن سادس اكبر شركة لخدمات الهاتف المحمول في العالم من حيث عدد المشتركين وتساعد فيمبلكوم على التوسع بقوة في اسيا وافريقيا وغرب أوروبا.

لكنه سئل إن كان يتوقع الحصول على مقاعد بمجلس الإدارة في نهاية المطاف فرد قائلا “نعتقد ذلك في المدى البعيد لكننا ضحينا بذلك في الوقت الراهن.

”لكننا نعتقد انه سيتعين في المدى البعيد أن يكون التمثيل حقيقي بالشركة.“

ووافق مجلس إدارة فيمبلكوم على الصفقة أمس الاثنين بعدد أصوات يفوق ممثلي تلينور التي توعدت بالتصويت برفض الصفقة في اجتماع للمساهمين في 17 مارس اذار وطلبت حماية حقها في الشفعة في حالة بيع أسهم جديدة.

ويهدد هذا الخلاف بإشعال حرب جديدة بين الشركة النرويجية والمساهم الرئيسي الآخر في فيمبلكوم وهو شركة التيمو التابعة لمجموعة ألفا المملوكة للملياردير الروسي ميخائيل فريدمان.

وسئل ساويرس اليوم الثلاثاء إن كان يخشى أن تعرقل تلينور الصفقة فقال ”لا. لست قلقا.“

وتحتاج فيمبلكوم إلى تصويت أغلبية بسيطة من المساهمين لإتمام الصفقة وتحظى بالفعل بتأييد التيمو بحصتها التي تبلغ 45 بالمئة تقريبا. وتمتلك تلينور حصة تصويت في فيمبلكوم تبلغ نحو 37 بالمئة.

وفي رد على سؤال حول الخطوة التي ستأخذها شركته القابضة ويند تليكوم للتأكد من عدم تدخل تلينور المساهمة في فيمبلكوم لعرقلة الصفقة قال ساويرس ”سأتصل بهم فقط لفهم وجهة نظرهم وسأتصل أيضا بألفا لمعرفة وجهة نظرهم لكن فيما يخصني فإنني وقعت الصفقة ومتفائل إلى حد ما بأنها ستمضي قدما.“

وقال الرئيس التنفيذي لفيمبلكوم أمس الإثنين إنه واثق من أن المساهمين سيوافقون على الصفقة.

ويقول محللون إن ساويرس حريص على إتمام الصفقة لأنه غير قادر على تحويل أرباح من جازي الوحدة الجزائرية عالية الربحية لأوراسكوم تليكوم إلى خارج البلاد بسبب نزاع بشأن مطالبة الجزائر لها بسداد متأخرات ضريبية.

وقال ساويرس أن اوراسكوم مستعدة للجوء إلى التحكيم الدولي في النزاع.

وقال ”لقد أعددنا أنفسنا. لا نرى خيارا آخر نظرا لعدم استجابة الحكومة الجزائرية.“

وتمتلك اوراسكوم حصصا في شركات لخدمات الهاتف المحمول في دول منها مصر وكوريا الشمالية وزيمبابوي وكندا وباكستان.

م ح - م ص ع

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below