البورصة المصرية تغير اتجاهها وتسترد أربعة مليارات جنيه

Wed Nov 23, 2011 10:02am GMT
 

(لتحديث اتجاه السوق)

من إيهاب فاروق

القاهرة 23 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تحولت المؤشرات المصرية للارتفاع بعد تراجعها على مدى الجلسات العشر الماضية رغم استمرار الاشتباكات بين قوات الامن والمحتجين في ميدان التحرير بوسط القاهرة وقلصت خسائرها السوقية 4.1 مليار جنيه (692 مليون دولار).

وشارك ألوف المصريين في المحافظات في احتجاجات أمس الثلاثاء على سقوط مئات المصابين في اشتباكات بين محتجين وقوات الأمن في أكثر من شارع يؤدي إلى ميدان التحرير بالقاهرة.

وقتل عشرات النشطاء وأصيب ما يصل إلى ألفين في الاحتجاجات المستمرة منذ يوم الجمعة الماضي للمطالبة بنقل السلطة إلى المدنيين.

وبحلول الساعة 0950 بتوقيت جرينتش هبط المؤشر الرئيسي ‭.EGX30‬ بنسبة 1.9 بالمئة إلى 3607.5 نقطة وانخفض المؤشر الثانوي‭ .EGX70 ‬بنسبة 1.8 بالمئة مسجلا 385.9 نقطة.

وقال وائل عنبة العضو المنتدب لشركة الاوائل لإدارة المحافظ المالية "السوق وصل إلى مرحلة التشبع البيعي. كان لابد من الارتفاع. المستثمر الذي تحمل الاحداث السيئة الجارية ولم يقم بالبيع لا اعتقد أنه سيفرط في أسهمه الآن ولذا ارتفع السوق الآن."

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار "ما يحدث الآن رد فعل طبيعي للتراجعات الحادة خلال الفترة الماضية."

ومازالت البورصة المصرية عند أدنى مستوياتها منذ مارس اذار 2009 وبلغ اجمالي الخسائر الراسمالية لها إلى نحو 29 مليار جنيه في أربع جلسات حتى الان.   يتبع