محللون:ارتفاع البورصة المصرية الاسبوع القادم مرهون بالتقدم السياسي

Thu Jul 14, 2011 1:55pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 14 يوليو تموز (رويترز) - رهن المحللون ارتفاع أداء البورصة المصرية خلال الاسبوع المقبل بمدى التقدم على الساحة السياسية وما ستسفر عنه مظاهرات الغد بميدان التحرير تحت شعار "جمعة الانذار الأخير".

وقال حسام أبو شملة رئيس قسم البحوث بشركة العروبة للسمسرة في الأوراق المالية "لا يزال المشهد المالي بالبورصة مرتبطا بالمشهد السياسي وما يحدث بميدان التحرير. أنظار الجميع ستتجه للمظاهرات غدا. في حالة مرورها (المظاهرات) بخير واستجابة الحكومة والمجلس العسكري لطلبات المعتصمين سترتفع البورصة بشدة خلال الاسبوع المقبل."

وتمكن المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‭.EGX30‬‏ من الارتفاع 0.10 بالمئة اليوم لكنه أنهى الاسبوع اجمالا منخفضا نحو خمسة بالمئة ليصل إلى 5097 نقطة.

وفقدت البورصة المصرية 11.25 مليار جنيه(1.89 مليار دولار) من قيمتها السوقية خلال تداولات الأسبوع لتصل إلى 386.048 مليار جنيه.

وقال سايمون كيتشن المحلل في المجموعة المالية هيرميس "سيراقب المستثمرون التطورات السياسية المحلية عن كثب بينما ستتحدد درجة شهية الأجانب للمخاطرة وفقا للتطورات المالية وأوضاع الدين في الولايات المتحدة ومنطقة اليورو."

وكان شباب ائتلاف الثورة المصرية وعدد من الأحزاب وجماعات معنية بالحقوق ونشطاء يدافعون عن الديمقراطية أعلنوا عن تنظيم مظاهرات حاشدة بميدان التحرير غدا الجمعة للتأكيد على عدد من مطالبهم.

وتستهدف الاحتجاجات على نحو متزايد المجلس العسكري الذي يدير البلاد وهي الأطول منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك عن الحكم في أعقاب احتجاجات شعبية واسعة ضد ارتفاع الأسعار وتفشي الفقر والبطالة وسنوات من الحكم الاستبدادي.

وكان ميدان التحرير مركز الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك والتي بدأت يوم 25 يناير كانون الثاني واستمرت 18 يوما.   يتبع