البورصة المصرية تودع شهر رمضان بخسائر 27 مليار جنيه

Mon Aug 29, 2011 12:49pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 29 أغسطس اب (رويترز) - عصفت خسائر الاسواق العالمية وأحداث سيناء ومحاكمة الرئيس السابق حسني مبارك بالاسهم المصرية خلال شهر رمضان لتخرج البورصة من الشهر خاسرة ما يقترب من 26.7 مليار جنيه(4.49 مليار دولار) من قيمتها السوقية.

وقال حسام أبو شملة رئيس قسم البحوث بشركة العروبة للسمسرة في الاوراق المالية "الاحداث السياسية والاقتصادية العالمية منها والمحلية لعبت دور البطولة في الهبوط بالسوق خلال شهر رمضان."

وقد بدأت محاكمة الرئيس المصري السابق في الرابع من أغسطس آب. وخلال الشهر فقدت الولايات المتحدة تصنيفها الائتماني الممتاز ‪AAA‬ من قبل مؤسسة التصنيف الائتماني ستاندرد اند بورز في الخامس من أغسطس وأعقب ذلك اشتعال التوتر في سيناء على الحدود الاسرائيلية بعد اتهام القاهرة للقوات الاسرائيلية بقتل خمسة من أفراد الأمن المصريين بالرصاص في الثامن عشر من أغسطس.

وقال عبد الرحمن لبيب عضو جمعية المحللين الفنيين بانجلترا "توقعنا بالفعل انخفاض السوق خلال شهر رمضان... لكن الحدث الأهم هو اختراق المؤشر الرئيسي لمنطقة الدعم الهامة عند 5800-5950 نقطة مغيرا اتجاهه قصير الأجل إلى هابط وليؤكد اتجاهه متوسط وطويل الأجل إلى هابط أيضا."

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‭.EGX30‬‏ بنسبة 0.16 بالمئة إلى 4639.64 نقطة اليوم لتبلغ خسائره 7.86 بالمئة في شهر رمضان المنصرم.

ويصل إجمالي حجم خسائر السوق إلى نحو 130.6 مليار جنيه منذ بداية العام.

وكان لبيب توقع في تقرير لرويترز قبل رمضان بأداء سلبي للسوق خلال هذا الشهر وعزا ذلك إلى "أن السوق يتحرك خلال عام 2011 في اتجاه هابط."

وأضاف إنه بدراسة حركة البورصة المصرية منذ عام 2000 "سنجد أن المؤشر الرئيسي .EGX30 انخفض خلال شهر رمضان في أربع سنوات بمتوسط 6.84 بالمئة وارتفع سبع سنوات بمتوسط 5.91 بالمئة."   يتبع