21 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 19:21 / بعد 6 أعوام

الأسهم المصرية تسجل أدنى مستوى في 32 شهرا والأسواق الخليجية تتراجع

من مها الدهان ونادية سليم

القاهرة/دبي 21 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - هوت البورصة المصرية الى أدنى مستوى لها في 32 شهرا اليوم الاثنين مع ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات في مصر إلى 33 على الاقل قبيل الانتخابات البرلمانية كما هبطت اسواق الخليج مقتفية أثر الأسهم العالمية التي تراجعت بسبب تزايد المخاوف بشأن الديون.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‪.EGX30‬ بنسبة ‬ 4.04بالمئة ليغلق عند ادني مستوى منذ 17 مارس اذار 2009 مع استمرار الاشتباكات في وسط القاهرة ومدن اخرى والتي تشكل اكبر تحد أمني حتى الآن للمجلس العسكري الذي يدير شؤون البلاد.

وقالت مارجو موسى المحللة في آراب فاينانس للسمسرة "بالطبع كل هذا مرتبط بشدة بالاحداث السياسية التي تقع حيث يسود ارتباك ولا يمكن لأحد ان يتنبأ بما سيحدث."

وهوى سهم المجموعة المالية-هيرميس 9.9 في المئة مقتربا من الحد الأقصى المسموح به للهبوط وهو عشرة بالمئة. وانخفض سهم البنك التجاري الدولي 7.4 بالمئة وفقد سهم المصرية للاتصالات ستة بالمئة من قيمته ونزل سهم أوراسكوم تليكوم 4.9 بالمئة.

واضافت مارجو "المستثمرون عادة يجدون الامان في الأسهم عالية السيولة مثل الاسهم القيادية. الاسهم المتداولة اليوم تراجعت بشكل كبير."

واجتاحت الأسواق المالية مجددا اليوم الإثنين مخاوف بشأن مستويات الدين الحكومية المرتفعة للغاية على جانبي الاطلسي مما دفع الأسهم إلى الهبوط.

ففي قطر نزل مؤشر البورصة ‪.QSI‬ بنسبة 1.4 بالمئة مسجلا أكبر انخفاض يومي في سبعة أسابيع وأدنى مستوى إقفال منذ الثاني من نوفمبر تشرين الثاني.

وتراجع سهم بنك قطر الوطني 2.1 بالمئة وشركة صناعات قطر 2.6 بالمئة.

وقال متعامل في الدوحة طلب عدم الكشف عن هويته "لا أعتقد أن تغير المعنويات سيكون عاملا يساعد السوق على التحرك في الاتجاه الآخر (لكني) سأدهش إذا استمر ذلك لأكثر من يوم واحد."

وأضاف "أعتقد أنها فرصة طيبة لبعض الأسماء لتحقيق أرباح خلال الأسبوع المقبل أو نحو ذلك. عندما تكون هناك قيمة كبيرة سيتجاهل المستثمرون العوامل التي لا تعنيهم."

ونزل سهم البنك التجاري القطري إلى أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع ثم استقر على انخفاض 1.8 بالمئة.

وقال سليمان أبو الحسن من الماسة كابيتال "البنوك القطرية تتراجع عن ارتفاعاتها التي سجلتها في الفترة الأخيرة فيما يبدو انه عملية تصحيح قصيرة الأجل إذ أن اساسياتها مازالت قوية."

وفي الإمارات هبط مؤشر دبي ‪.DFMGI‬ بنسبة 0.9 بالمئة إلى 1355 نقطة بفارق أقل من 1.3 بالمئة عن أدنى مستوياته منذ 2004.

وتراجع مؤشر أبوظبي ‪.ADI‬ بنسبة 0.4 بالمئة إلى 2450 نقطة بفارق أقل من واحد بالمئة عن أدنى مستوياته منذ مارس آذار 2009.

وقادت أسهم الشركات الكبرى الانخفاضات في السوقين فنزل سهم اتصالات في أبوظبي 0.5 بالمئة وتراجع سهم بنك الخليج الأول 1.3 بالمئة وهبط سهم شركة إعمار العقارية 1.9 بالمئة.

وفي السعودية دفعت أسهم البنوك وشركات البتروكيماويات المؤشر الرئيسي <. TASI>‬ الى الهبوط بنسبة 0.9 في المئة ليسجل أدنى مستوى في اربعة اسابيع.

وقال عاصم بختيار رئيس البحوث لدى الرياض المالية "كل الانظار في الوقت الحالي على ازمة ديون منطقة اليورو ... نرى كثيرا من عوامل عدم اليقين وهو ما يهز الثقة. ليس ثمة بصيص ضوء في نهاية النفق."

وفقد سهم الشركة السعودية للصناعات الاساسية (سابك) 2.9 في المئة ومجموعة سامبا المالية 0.9 بالمئة .

وخسر سهم شركة الاسمدة العربية السعودية (سافكو) 2.5 في المئة والتصنيع الوطنية 2.3 في المئة.

وفيما يلي مستويات إغلاق بورصات الشرق الأوسط:

مصر ... هبط المؤشر أربعة بالمئة إلى 3861 نقطة.

قطر ... تراجع المؤشر 1.4 بالمئة إلى 8580 نقطة.

دبي ... انخفض المؤشر 0.9 بالمئة إلى 1355 نقطة.

أبوظبي ... هبط المؤشر 0.4 بالمئة إلى 2450 نقطة.

السعودية ... نزل المؤشر 0.9 بالمئة إلى 6154 نقطة.

الكويت ... تراجع المؤشر 0.7 في المئة الى 5784 نقطة.

سلطنة عمان ... انخفض المؤشر 0.9 بالمئة إلى 5448 نقطة.

البحرين ... هبط المؤشر 1.3 بالمئة إلى 1168 نقطة.

ع أ خ - ع ه (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below