البورصة المصرية تتراجع قبل الانتخابات وتعافي المؤشر السعودي

Tue May 15, 2012 4:56pm GMT
 

من توم فايفر ونادية سليم

القاهرة/دبي 15 مايو ايار (رويترز) - واصلت البورصة المصرية تراجعها اليوم الثلاثاء مع تقليص المستثمرين تعرضهم للمخاطرة قبل الانتخابات الرئاسية التي من المستبعد أن تبدد الغموض في الآفاق الاقتصادية للبلاد بينما تعافت البورصة السعودية من أدنى مستوى في 13 أسبوعا مع دخول صائدي الصفقات.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.1 في المئة متراجعا لليوم الثاني بعد أن صعد لأعلى مستوى في سبعة أسابيع يوم الأحد.

وستسفر الانتخابات التي ينظر إليها كمرحلة أخيرة في نقل السلطة من المجلس العسكري الحاكم إلى حكم مدني عن أول رئيس منتخب للبلاد منذ الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك العام الماضي.

لكن مصر لا تزال بحاجة إلى دستور جديد يحدد صلاحيات الرئيس والجيش والبرلمان الذي يهيمن عليه التيار الإسلامي.

ويمكن أن يؤدي ذلك إلى جمود سياسي يمتد لشهور ويضر بمحاولات إنعاش الاقتصاد واجتذاب مساعدات أجنبية.

وقال متعامل من القاهرة طلب عدم الكشف عن هويته "كثير من الناس لا يريدون المخاطرة بحيازة أسهم خلال الانتخابات ولا يعتقدون أن ثمة مكاسب كبيرة محتملة من وراء الاحتفاظ بمراكز."

ومن بين الأسهم التي تم تداولها بكثافة سهم البنك التجاري الدولي الذي انخفض 0.7 في المئة وسهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة الذي تراجع 1.5 في المئة.

وهبط سهم بالم هيلز للتعمير أربعة في المئة رغم تراجع صافي خسائر الربع الأول من العام.   يتبع