التوتر السياسي يهوي ببورصة مصر والاسهم تخسر 15 مليار جنيه في جلستين

Tue Jun 19, 2012 2:14pm GMT
 

من ايهاب فاروق

القاهرة 19 يونيو حزيران (رويترز) - تكبدت الاسهم المصرية خسائر رأسمالية بنحو 15.3 مليار جنيه (2.53 مليار دولار) خلال جلستي أمس الاثنين واليوم الثلاثاء بفعل التوتر السياسي في البلاد.

وتكبد المؤشر الرئيسي خسائر جسيمة بأكثر من 7.5 بالمئة خلال الجلستين ليسجل أدنى مستوياته منذ 24 يناير كانون الثاني المنصرم.

ويقول محللون إن الصراع على السلطة سيتصاعد حتما بين جماعة الاخوان المسلمين والمجلس العسكري الحاكم وخاصة بعدما اصدر المجلس إعلانا دستوريا تكميليا عقب إغلاق اللجان في جولة الاعادة لانتخابات الرئاسة يوم الأحد والتي تقول الجماعة إن مرشحها فاز بها. وقلص الاعلان سلطات الرئيس المنتظر كثيرا.

وقال نادر إبراهيم عضو مجلس ادارة شركة آرشر للاستشارات "التراجع الشديد في السوق الآن بسبب النزاع الواضح بين الاخوان المسلمين والجيش على السلطة بعد الاعلان الدستوري من المجلس العسكري."

ومنح الإعلان الدستوري المكمل سلطات التشريع للمجلس الاعلى للقوات المسلحة بعد حل البرلمان المصري بحكم المحكمة الدستورية الاسبوع الماضي.

وندد معارضون ليبراليون واسلاميون للمجلس العسكري بما وصفوه بانقلاب عسكري .

وقال إبراهيم "الصدمات المرتقبة بين الطرفين تبعث بقلق شديد للمتعاملين. لابد ألا ننسى ان رأس المال جبان دائما."

وانعكس النزاع بشكل سريع ومتلاحق على الاقتصاد حيث خفضت مؤسسة فيتش التصنيف الائتماني لمصر يوم الجمعة الماضي وارتفعت تكلفة التأمين على الديون وتدافع متعاملون اجانب لبيع أسهمهم في البورصة.   يتبع