24 حزيران يونيو 2012 / 16:08 / منذ 5 أعوام

البورصة المصرية تصعد لأعلى مستوى في 5 أشهر وهبوط أسواق الخليج

من باترك ور ونادية سليم

القاهرة/دبي 24 يونيو حزيران (رويترز) - ارتفعت البورصة المصرية قبيل إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية في البلاد بينما هبطت أسواق الخليج مع تقليص المستثمرين تعرضهم للمخاطرة وسط ضعف الأسواق العالمية.

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 3.3 في المئة مرتفعا من أدنى مستوى في خمسة أشهر الذي سجله يوم الخميس مع رهان المستثمرين من المؤسسات على دخول البلاد فترة من الاستقرار النسبي بعد إعلان الفائز في الانتخابات.

وفقد المؤشر نحو عشرة في المئة من قيمته منذ إجراء جولة الاعادة من الانتخابات الرئاسية يومي 16 و17 يونيو حزيران.

وفي السعودية شهدت البورصة طلبا قويا في مستهل تداول سهم الإنماء طوكيو مارين ‭‭‭‭ ‬‬ وارتفع السهم إلى نحو 100 ريال في أوائل التعاملات قبل أن يغلق عند 76 ريالا مقارنة مع سعر الطرح العام الأولى الذي بلغ عشرة ريالات. وتم تداول 14.9 مليون سهم.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية منخفضا 0.4 في المئة مع خفض المستثمرين التعرض للمخاطر وسط ضعف الأسواق العالمية. وهبط حجم التداول لأدنى مستوى في 11 يوما.

وقال طارق الماضي المحلل المالي المستقل في الرياض ”هناك أموال قليلة في السوق ولا يريد الناس الشراء في الصيف ومع حلول شهر رمضان.“

وينتشر الحذر في الأسواق العالمية مع قلق المستثمرين من أن تؤدي أزمة ديون أوروبا إلى مزيد من التباطؤ في النمو الاقتصادي العالمي وبصفة خاصة بعدما أظهرت مجموعة من البيانات يوم الخميس ضعفا في قطاع التصنيع العالمي.

وفي أنحاء أخرى أغلقت أسواق الامارات وقطر على انخفاض في تعاملات ضعيفة متماشية مع الاتجاه النزولي في المنطقة.

وقال عامر خان مدير الصندوق لدى شعاع لإدارة الأصول في دبي ”لم يتغير شئ من الأسبوع الماضي ومن المرجح أن يستمر حذر المستثمرين نظرا للأوضاع العالمية السلبية.“

وتراجع مؤشر سوق دبي 0.7 في المئة مقلصا مكاسبه منذ بداية العام إلى 7.9 في المئة. وأغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي منخفضا 1.1 في المئة لتتوقف مكاسب استمرت أربعة أيام.

وانخفض مؤشر بورصة قطر 0.3 في المئة مسجلا أدنى إغلاق منذ الخامس من أكتوبر تشرين الأول مع ضعف التداول مما دفع المستثمرين للبحث عن فرص في أنحاء أخرى من المنطقة. وبلغت خسائر المؤشر 6.3 في المئة منذ بداية العام مسجلا أسوأ أداء بين مؤشرات أسواق الأسهم في الخليج.

وفي الكويت تراجع مؤشر السوق 1.2 في المئة مسجلا أدنى مستوى في 20 أسبوعا مع عدم وجود بوادر على انحسار الصراع السياسي المحتدم في البلاد في ظل مطالبة بعض أعضاء البرلمان بتعديلات دستورية تمنحهم سلطات أكبر.

وقال بيان صادر عن أعضاء في البرلمان نقلته وسائل إعلام محلية يوم الجمعة ”أصبحت التعديلات الدستورية للوصول إلى نظام برلماني كامل ضرورة لا مفر منها لمنع السلطات من التدخل في إرادة الأمة.“

وفي سلطنة عمان نزل سهم بنك نزوى عن سعر طرحه العام الأولي مع فشل البنك الإسلامي في انتخاب مجلس إدارة في جمعية عمومية تأسيسية.

وتراجع سهم البنك واحدا بالمئة منخفضا للمرة السابعة على مدى 11 جلسة منذ إدراجه قبل أن يصعد إلى سعر الطرح الأصلي.

وقال هاريكومار فارما نائب الرئيس المساعد لإدارة الأصول في الخليجية بادر لأسواق المال ”يوجد قدر كبير من عدم التيقن بين المؤسسات - جمعيتهم العمومية التأسيسية لم تنعقد في الموعد. كانت تلك ضربة كبيرة.“

وأضاف أن هذا يمكن أن يؤخر نشاط البنك الذي من المقرر أن يبدأ في يوليو تموز.

والبنك غير مدرج بعد على المؤشر الرئيسي لبورصة مسقط والذي تراجع 0.2 في المئة.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

مصر.. ارتفع المؤشر 3.3 في المئة إلى 4166 نقطة.

السعودية.. هبط المؤشر 0.4 في المئة إلى 6745 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر 0.7 في المئة إلى 1461 نقطة.

أبوظبي.. انخفض المؤشر 1.1 في المئة إلى 2481 نقطة.

قطر.. هبط المؤشر 0.3 في المئة إلى 8230 نقطة.

الكويت.. تراجع المؤشر 1.2 في المئة إلى 5834 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.2 في المئة إلى 5656 نقطة.

البحرين.. انخفض المؤشر 0.4 في المئة إلى 1124 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below