هبوط الأرباح الفصلية لحديد عز مع استمرار المتاعب الاقتصادية

Wed Oct 17, 2012 11:24am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 17 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - انخفضت أرباح شركة حديد عز‭ المصرية أكبر منتج لحديد التسليح في الشرق الأوسط وشمال افريقيا 15.5 بالمئة في الربع الثاني من 2012 بضغط من ارتفاع التكلفة وأسعار الطاقة.

وتوقع محلل مالي بارز لجوء الشركة إلى زيادة أسعارها لكي تعاود النمو القوي في الأرباح متجاوزة ضغوط التكلفة وأسعار الطاقة. إلا ان الشركة أكدت أن المحرك الرئيسي لأسعارها هو السوق العالمي للصلب.

وقالت الشركة في بيان للبورصة اليوم الأربعاء أن صافي ربحها المجمع بلغ 142.43 مليون جنيه(23.35 مليون دولار) في ثلاثة أشهر حتى 30 يونيو حزيران مقابل 168.64 مليون قبل عام.

وكانت شركة حديد عز تأثرت بشدة جراء الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط 2011 وتداعياتها.

وبحلول الساعة 1032 بتوقيت جرينتش جرى تداول سهم الشركة عند 10.20 جنيه بارتفاع 0.49 بالمئة.

وارتفعت مبيعات الشركة 3.2 بالمئة إلى 5.11 مليار جنيه من 4.95 مليار في الربع الثاني من 2011.

وقال كامل جلال مدير علاقات المستثمرين في شركة حديد عز في اتصال هاتفي مع رويترز "ارتفاع أسعار الخامات والغاز والكهرباء من أهم العوامل وراء انخفاض أرباح الربع الثاني. لكن أسعار الخامات بدأت في الانخفاض خلال الربع الرابع من 2012."

وزادت تكلفة المبيعات بالشركة في الربع الثاني 4.2 بالمئة إلى 4.586 مليار جنيه من 4.399 مليار قبل عام. وأظهرت قائمة الدخل المجمعة للشركة ارتفاع المصروفات البيعية والتسويقية بنسبة 22.3 بالمئة عن الربع المقابل من 2011 وزيادة المصروفات العموميةوالادارية 21 بالمئة.   يتبع