المؤشر المصري يرتفع بفضل اتفاق مبدئي مع صندوق النقد وتباين أسواق الخليج

Wed Nov 21, 2012 4:19pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 21 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ارتفع مؤشرالبورصة المصرية من أدنى مستوياته في 12 أسبوعا اليوم الأربعاء بعد أن توصلت مصر إلى اتفاق مبدئي مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بينما تباين أداء أسواق الأسهم الخليجية مع توخي المستثمرين للحذر بسبب العنف المستمر في غزة.

وقالت مصر يوم الثلاثاء إن الاتفاق المبدئي بشأن القرض الذي تبلغ قيمته 4.8 مليار دولار يتضمن خفض عجز الميزانية وتعديلات ضريبية تستهدف الأغنياء وتوجيه الإنفاق على الدعم حتى يصل إلى الفقراء.

وقال متعامل يعمل في القاهرة طلب عدم نشر اسمه لأنه غير مخول بالحديث إلى الإعلام "السوق مرتفعة في الوقت الراهن بفضل الاتفاق المبدئي الذي تم توقيعه مع صندوق النقد لكنني أعتقد أن هذا لن يدوم طويلا."

وأضاف أن المعنويات مازالت ضعيفة بسبب اشتباكات في القاهرة وحولها هذا الأسبوع.

وصعدت أسهم كبيرة وكان سهم أوراسكوم تليكوم الداعم الرئيسي إذ ارتفع اثنين بالمئة. وزاد سهم البنك التجاري الدولي واحدا بالمئة ومجموعة طلعت مصطفى العقارية 1.6 بالمئة.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق 1.3 بالمئة ليقطع سلسلة خسائر استمرت أربع جلسات.

وفي السعودية تراجع المؤشر الرئيسي 0.8 بالمئة إلى أدنى مستوياته في أربعة أشهر مواصلا هبوطه للجلسة العاشرة على التوالي.

وتراجعت معظم القطاعات وكانت البتروكيماويات والبنوك الأشد ضغطا على السوق. ونزل سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.6 بالمئة والأسمدة العربية السعودية (سافكو) 1.5 بالمئة ومصرف الراجحي 0.4 بالمئة.   يتبع