البورصة المصرية تتعافى وتباين أسواق الأسهم الخليجية

Thu Dec 27, 2012 2:20pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 27 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ارتفعت البورصة المصرية من أدنى مستوى في تسعة أيام اليوم الخميس مع استمرار إقبال المستثمرين الأجانب على الشراء مما دعم الأسهم رغم المخاوف المتعلقة بعدم الاستقرار السياسي والوضع الاقتصادي بينما تباينت أسواق الأسهم في الخليج وسط غياب محفزات إيجابية.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 2.2 في المئة ليغلق قريبا جدا من أعلى مستوى سجله أثناء الجلسة ولتبلغ مكاسبه منذ بداية العام 49.6 في المئة.

وصعد سهم المصرية للاتصالات 3.1 في المئة بعدما قال جهاز تنظيم الاتصالات إنه سيمنح الشركة رخصة لتقديم خدمات الهاتف المحمول بحلول منتصف 2013.

وقال رضا جمعة مدير المحافظ في شركة المشرق "المصرية للاتصالات قصة جيدة لاسيما بعد الحصول على رخصة متكاملة بحلول نهاية النصف الأول من 2013.. مصر سوق غنية."

وزاد سهما بالم هيلز للتعمير وأوراسكوم تليكوم 4.7 بالمئة وثلاثة بالمئة على التوالي وارتفع سهم الصعيد العامة للمقاولات 1.7 في المئة. وكانت هذه الأسهم الثلاثة هي الأكثر نشاطا على قائمة المؤشر الرئيسي.

وجاء صعود السوق مفاجئا نظرا لتزامنه مع هبوط الجنيه المصري لأدنى مستوياته في ثماني سنوات وسط حديث عن أن السلطات ربما تخفض قيمته أو تفرض قيودا جديدة على رؤوس الأموال. ودفعت إمكانية فرض تلك القيود بعض المودعين لتحويل أموالهم إلى دولارات.

لكن السوق لا تزال تحظى باهتمام كثير من المستثمرين العرب نظرا لإمكاناتها على الأمد البعيد. وبالنسبة لهؤلاء المستثمرين فإن هبوط السوق بسبب الاضطرابات السياسية يمكن أن يشكل فرصا للشراء.

واشترى المستثمرون العرب والأجانب أكثر مما باعوا اليوم بينما باع المستثمرون المصريون أكثر مما اشتروا بحسب ما أظهرته بيانات البورصة.   يتبع