31 كانون الثاني يناير 2013 / 13:58 / منذ 5 أعوام

البورصة المصرية تقتنص مكاسب في ختام اسبوع مضطرب والأنظار على مظاهرات الجمعة

من عبد المنعم هيكل

القاهرة 31 يناير كانون الثاني (رويترز) - علق محللون بارزون أداء البورصة المصرية في الأسبوع المقبل على ما ستسفر عنه المظاهرات التي من المنتظر أن تشهدها البلاد غدا الجمعة استمرارا لاضطرابات وأعمال عنف دامية خلفت قتلى وجرحي خلال الأيام الماضية.

وقتل أكثر من 50 شخصا في الاحتجاجات المستمرة منذ ثمانية أيام من جانب معارضي الرئيس محمد مرسي في الذكرى الثانية للانتفاضة التي أطاحت بحسني مبارك مما أثار بواعث قلق محلية وعالمية بشأن مدى قدرة الرئيس الإسلامي على استعادة الاستقرار في أكبر الدول العربية من حيث عدد السكان.

وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اليوم الخميس مرتفعا 0.5 بالمئة في ختام اسبوع عاصف تذبذب فيه صعودا ونزولا على وقع التطورات السياسية والأمنية .

وقال وائل عنبة من شركة الأوائل لإدارة المحافظ المالية "السياسة هي التي تتحكم في السوق الآن والمتعاملون تعودوا على الأحداث لذا لم ينزل السوق كثيرا الأسبوع الجاري.

"الجديد هذا الأسبوع هو بيع الأجانب القوي وهذا بسبب قرار الطوارئ وحظر التجول. لقد أرسلنا رسالة سلبية لهم بهذا القرار."

وفرض مرسي يوم الأحد الماضي حظرا للتجول وأعلن حالة الطوارئ لمدة 30 يوما في محافظات بورسعيد والاسماعيلية والسويس قبل أن تقرر السلطات أمس خفض ساعات الحظر.

وقال محسن عادل من شركة بايونيرز "السوق مازالت تحت مطرقة تطورات الوضع السياسي وتحاول التماسك لكن نقص السيولة كان يحول دوما دون الارتفاع."

وتوقع أغلب المحللين اتجاها عرضيا قد يميل للارتفاع إذا مرت احتجاجات الغد بسلام.

وقال كريم عبد العزيز من الأهلي لإدارة صناديق الاستثمار "لو مرت الأحداث بسلام (غدا) سنستهدف مستوى 5700 نقطة وسنكسره لأعلى."

وقال إيهاب سعيد من أصول للوساطة في الأوراق المالية "السوق سيتجه عرضيا الأسبوع المقبل بين 5500 و5700 نقطة لكن لو حدثت مشاكل في مظاهرات الغد سنكسر مستوى 5500 (لأسفل) لنستهدف 5200 نقطة."

واتفقت الأحزاب والقوى السياسية اليوم الخميس على نبذ العنف وعلى تشكيل لجنة تمثل جميع الأطياف لصياغة أسس وضمانات للحوار بهدف الخروج من الأزمة السياسية الراهنة.

وجاء الاتفاق عقب اجتماع عقد اليوم برعاية شيخ الأزهر وضم زعماء المعارضة المصرية وممثلين عن حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس مرسي فضلا عن ممثلين عن الكنائس المصرية ونشطاء شبان.

وقال عادل "إذا استقرت الأوضاع سيكون السوق مرشحا لاتجاه عرضي مائل للارتفاع مع ارتفاع السيولة لكن لو استمرت التوترات سيستمر عرضيا قرب المستويات الحالية."

وقال عنبة "لو حدث عنف (غدا) سينزل السوق بشكل مؤقت ثم يسترد عافيته مرة أخرى."

واستبعد عادل أن تحدث غدا أعمال عنف أو شغب واسعة النطاق لكنه قال إن حدوث ذلك سيدفع السوق لكسر الدعم الحالي واستهداف مستوى 5200 نقطة.

تغطية اضافية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below