محللون يتوقعون تأثر بورصة مصر بأداء الجنيه وتراجع المؤثرات السياسية

Thu Feb 7, 2013 1:44pm GMT
 

من عبد المنعم هيكل

القاهرة 7 فبراير شباط (رويترز) - تباينت توقعات المحللين لأداء البورصة المصرية في الأسبوع المقبل وركزت على الوضع الاقتصادي العام للبلاد في ضوء انخفاض احتياطيات النقد الأجنبي الشهر الماضي بعد أن كان الاهتمام منصبا على الاضطرابات السياسية.

وقال البنك المركزي المصري يوم الثلاثاء إن الاحتياطيات تراجعت إلى 13.6 مليار دولار بنهاية يناير كانون الثاني من 15.01 مليار دولار في نهاية ديسمبر كانون الأول.

وقالت مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني أمس الأربعاء إن مصر تواجه مخاطر خفض تصنيفها مجددا إذا لم تتمكن من إجراء انتخابات برلمانية تقبلها معظم القوى السياسية في البلاد.

وتوقفت أمس الأربعاء موجة صعود للأسهم المصرية استمرت خمس جلسات متتالية وسط عمليات جني أرباح قوية خاصة من المتعاملين العرب والأجانب.

لكن المؤشر الرئيسي للبورصة عاود الارتفاع اليوم بنسبة 0.2 بالمئة ليغلق عند 5702.9 نقطة.

وقال هاني حلمي رئيس مجلس إدارة الشروق للوساطة في الأوراق المالية "قد تحدث عمليات جني أرباح خلال جلسات الاسبوع المقبل لكن يظل الاتجاه العام للسوق صعودا."

وأضاف "لا أتوقع أي تأثير للأحداث السياسية على السوق. الأسعار تتضمن الآن أي أحداث متوقعة. تعودنا على الأحداث مهما كانت."

ويرى محسن عادل نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار أن مبادرات نبذ العنف أدت إلى تحفيز القوى الشرائية في السوق.   يتبع