المؤشر المصري ينخفض وتباين بورصات الخليج

Mon Feb 11, 2013 2:37pm GMT
 

من ماثيو سميث

دبي 11 فبراير شباط (رويترز) - هبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية وسط تعاملات هزيلة اليوم الإثنين لكن صمود السوق في ظل الاضطرابات السياسية المستمرة يوحي بأن الأسهم استوعبت بالفعل احتمال حدوث مزيد من الاضطرابات.

وتباين أداء أسواق الخليج حيث تراجعت بورصة دبي قليلا في حين سجلت سوق أبوظبي أعلى مستوى في 34 أسبوعا وصعدت السوق السعودية.

وانخفض المؤشر المصري 0.3 بالمئة إلى 5694 نقطة مقلصا مكاسبه إلى 4.2 بالمئة منذ بداية العام الحالي. وتم تداول أقل من 62 مليون سهم وهو أدنى مستوى في فبراير شباط حتى الآن.

وقال صالح ناصر من فاروس القابضة بالقاهرة "السوق تتراجع لكن مع عدم وجود ضغوط بيع كبيرة."

وأضاف "من المفترض أن تكون هذه علامة ايجابية. لكن السوق لاتزال ضعيفة إذ أن المراهنين على الصعود غير قادرين على دفع السوق لتجاوز مستوى المقاومة المهم عند 5900-6000 نقطة."

وتابع بقوله "في الظروف الطبيعية كانت السوق ستهبط بشدة بسبب عدم التيقن بشأن مستقبل البلاد... لذلك فإن محافظة السوق على مستوياتها الحالية تجعلنا نعتبر أن السوق أخذت بالفعل كل هذه الأحداث السيئة في حسبانها."

وفي السعودية ارتفع المؤشر الرئيسي 0.3 بالمئة وكان حبيس نطاق 125 نقطة على مدى الأسابيع الأربعة الماضية.

وقال هشام تفاحة مدير الصناديق بالرياض إن المؤشر تأخر عن الأسواق الخليجية الأخرى خلال تلك الفترة بسبب نتائج فصلية دون الآمال من البنوك والبتروكيماويات وهما القطاعان الرئيسيان في المملكة.   يتبع