الأسهم القيادية توقف تراجع دبي وبورصة قطر ترتفع

Tue Apr 2, 2013 11:40am GMT
 

1100 جمت - حقق مؤشر دبي أكبر مكاسبه في أسبوعين لينتعش من أدنى مستوى في شهرين الذي سجله في الجلسة السابقة لكن في معاملات هزيلة مما يعني أن المستثمرين غير واثقين من أن مكاسب اليوم الثلاثاء تشير إلى انتهاء الاتجاه النزولي الذي ساد في الآونة الأخيرة.

وارتفع المؤشر واحدا بالمئة إلى 1843 نقطة مبتعدا عن أقل مستوى في شهرين الذي سجله أمس الاثنين.

وتم تداول نحو 79 مليون سهم بزيادة 58 بالمئة عن اليوم السابق لكن بما يقل عن نصف متوسط 2013 البالغ 177 مليون سهم.

وقال سبستيان حنين مدير المحفظة في شركة المستثمر الوطني "كانت السوق شديدة الهدوء لذا من الصعب أن نقول إن كانت بادرة تغير في الاتجاه العام.

"ربما بعد تصحيح الأسابيع القليلة الماضية يرى بعض المستثمرين أن السوق تراجعت بما يكفي."

وتراجع المؤشر في أربع من الجسات الست الأخيرة مقلصا مكاسبه منذ مطلع العام إلى 13.6 بالمئة. وهو منخفض 5.3 بالمئة منذ 24 فبراير شباط عندما سجل أعلى مستوى في 39 شهرا وقد سار بوجه عام على نمط مماثل لما حدث في 2012 عندما أفسحت موجة صعود في أوائل العام المجال لتراجع مطرد منذ أوائل مارس آذار.

لكن حنين قال إن تلك الأرقام لا تكشف عن فارق مهم بين هذا العام والعام الماضي.

وقال "في العام الماضي كان الأمر محض أموال مضاربة تدفقت على أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة مما رفع السوق لكن الأمر يقتصر هذه المرة على ثلاثة أو أربعة أسهم كبيرة - أسماء ذات ثقل - هي المسؤولة عن معظم الصعود."

ويعني هذا أن السوق يمكن أن تحافظ على مكاسب أوائل العام حيث أن زيادة الأسعار مدعومة بالعوامل الأساسية للشركات إذ تدعم أسهم إعمار العقارية وبنك الإمارات دبي الوطني ودو للاتصالات موجة الصعود.   يتبع