الأسهم المصرية تقلص خسائرها في التعاملات المبكرة

Thu Jun 13, 2013 9:36am GMT
 

0925 جمت - قلصت البورصة المصرية خسائرها المبكرة إذ يبدو أن المستويات المنخفضة التي وصلت إليها أمس الأربعاء شجعت بعض المستثمرين على الشراء.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.3 بالمئة إلى 4582.7 نقطة بينما تراجع المؤشر الثانوي واحدا بالمئة إلى 349 نقطة.

كان المؤشر الرئيسي قد خسر أمس أكثر من خمسة بالمئة وسط مخاوف المستثمرين من احتمال استبعاد مصر من مؤشر إم.اس.سي.آي للأسواق الناشئة الذي يستخدمه كثير من مديري الصناديق الدولية وعدم تيقنهم من الرؤية السياسية والاقتصادية المستقبلية للبلاد.

وقال عيسى فتحي نائب رئيس شعبة الأوراق المالية باتحاد الغرف التجارية "هناك (مستثمرون) أجانب يقتنصون الفرص ... انتهاء موجة البيع هو فرصة لصاحب السيولة التي يريد استثمارها."

في المقابل أشار فتحي إلى أن المستثمرين المصريين يخرجون من السوق لأسباب تتعلق بتفضيل السيولة على الأسهم في ظل الظروف السياسية الراهنة في مصر.

ودعت العديد من الحركات الشبابية وبعض الأحزاب المصرية إلى تنظيم مظاهرات يوم 30 يونيو حزيران للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة وللاحتجاج على سياسات الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

وهبط سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة 1.2 بالمئة والقلعة 0.4 بالمئة والمصرية للاتصالات 0.3 بالمئة.

وارتفعت أسهم بايونيرز 5.6 بالمئة وطلعت مصطفى أربعة بالمئة والمجموعة المالية هيرميس 2.6 بالمئة وأوراسكوم تليكوم 1.6 بالمئة والبنك التجاري الدولي 1.4 بالمئة.

  يتبع