بورصة مصر عند أدنى قيم تداول منذ 2004 وتواصل تراجعها

Sun Jun 16, 2013 12:44pm GMT
 

1240 جمت - واصلت مؤشرات البورصة المصرية مسارها الهابط منذ بداية يونيو حزيران مع استمرار أجواء الترقب والقلق قبل مظاهرات تخطط لها المعارضة في 30 يونيو حزيران للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة.

وتراجع المؤشر الرئيسي 1.03 بالمئة ليغلق عند 4603.9 نقطة والمؤشر الثانوي 0.7 بالمئة إلى 351.8 نقطة.

وبلغت قيم التداول 72.207 مليون جنيه وهو أدني مستوى منذ أكتوبر تشرين الأول 2004.

وقال مصطفى بدرة خبير أسواق المال "السوق في حالة ضعف شديدة لم نراها منذ سنوات. يبدو أن الناس أمتنعت عن التداول انتظارا ليوم 30 يونيو."

ودعت العديد من الحركات الشبابية وبعض الأحزاب المصرية إلى تنظيم مظاهرات يوم 30 يونيو للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة وللاحتجاج على سياسات الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

وأدت المخاوف مما ستسفر عنه المظاهرات المرتقبة إلى موجة بيع عنيفة خسرت بسببها الأسهم المصرية اللأسبوع الماضي 25.8 مليار جنيه من قيمتها السوقية وهوى المؤشر الرئيسي للسوق المؤلف من أسهم 30 شركة كبرى 8.1 بالمئة.

وفي معاملات اليوم هوت أسهم ماريدايف 3.3 بالمئة وسوديك وبالم هيلز 3.1 بالمئة وأوراسكوم للاتصالات 2.6 بالمئة وحديد عز اثنين بالمئة.

وهبطت أسهم أوراسكوم تليكوم 1.8 بالمئة واوراسكوم للانشاء 1.4 بالمئة وطلعت مصطفى وهيرميس 1.3 بالمئة.

وقال محمود مصطفى من يونيفرسال لتداول الاوراق المالية "طالما المؤشر الرئيسي للسوق أعلى من 4500 نقطة فمازالت هناك احتمالات بحدوث ارتدادة تصحيحية لأعلى."   يتبع