الأسهم المصرية تلتقط أنفاسها بعد هبوط عنيف والمؤشر السعودي يرتفع

Tue Jun 25, 2013 1:03pm GMT
 

1245 جمت - أنهى المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية تعاملات الثلاثاء مرتفعا في وقفة لالتقاط الأنفاس بعد أربعة أيام من الهبوط المتواصل لكن انخفاض قيم التداول يدل على حالة الترقب والحذر بين المتعاملين قبل احتجاجات مزمعة ضد الرئيس محمد مرسي يوم الأحد المقبل.

وأغلق المؤشر مرتفعا 0.24 بالمئة عند 4534.18 نقطة

وقال وائل عنبة مدير شركة الأوائل لإدارة المحافظ المالية "السوق استقر في هذه المنطقة. الجميع يترقب الأوضاع السياسية وخطاب الرئيس (غدا) ورد فعل الشارع على الخطاب."

وأضاف "جلسة الغد ستكون مماثلة لليوم بتذبذب ضعيف. السوق استقرت بعد ثلاثة أسابيع من الهبوط العنيف."

ويسود الترقب والقلق مصر قبل الذكرى السنوية الاولى لانتخاب محمد مرسي رئيسا للبلاد في 30 يونيو حزيران حيث دعت المعارضة إلى تنظيم احتجاجات حاشدة للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة. وحذر الجيش الجانبين من انه سيتدخل اذا اقتضت الضرورة.

وسعت الحكومة المصرية لتهدئة مخاوف المستثمرين وقال رئيس الاستثمار يحيى حامد خلال مؤتمر اليوم إن مصر فتحت خطا ساخنا لتوفير الحماية للمستثمرين تحسبا لأي اضطرابات يوم 30 يونيو.

وقال عنبة "حماية المستثمرين تكون بإجراءات على الواقع. لكي نحمي المستثمرين في البورصة نقترح خفض الحدود السعرية إلى اثنين بالمئة من خمسة بالمئة على كل المؤشرات."

وأضاف "المعمول به حاليا هو وقف التداول عندما يتجاوز السهم على مؤشر ‭‭‭EGX100‬‬‬ خمسة بالمئة صعودا أو هبوطا... يجب أخذ إجراء مؤقت وخفض تلك النسبة على جميع المؤشرات..هذا هو الإجراء الذي سيحمي المستثمرين."

وبنهاية تعاملات اليوم قفز سهم طلعت مصطفى 2.5 بالمئة والمصرية للاتصالات 2.7 بالمئة وهيرميس 2.4 بالمئة وباللم هيلز 5.3 بالمئة.   يتبع