الحذر يسيطر على المتعاملين بالبورصة المصرية قبل مظاهرات 30 يونيو

Thu Jun 27, 2013 1:47pm GMT
 

من عبد المنعم هيكل

القاهرة 27 يونيو حزيران (رويترز) - تسيطر حالة من الحذر على المتعاملين في البورصة المصرية مع اقتراب الثلاثين من يونيو حزيران الذكرى السنوية الأولى لتولي الرئيس محمد مرسي منصبه إذ يترقب المصريون مظاهرات حاشدة للمعارضة للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة.

وأبدى بعض المستثمرين خشيتهم من إغلاق البورصة في حالة تدهور الوضع الأمني يوم الأحد المقبل 30 يونيو حزيران لكن أشرف الشرقاوي رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية قال إنه ليست هناك خطط لوقف التعامل في سوق المال في ذلك اليوم مادامت البنوك تعمل بشكل طبيعي ووسائل الاتصالات متاحة للجميع.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار "هناك حالة حذر لدى المتعاملين. ودرجة التأثر سترتبط بالأوضاع في الشارع .. إذا كانت المشادات في نطاق مقبول ستكون الشهية البيعية ضئيلة لأن هناك اضمحلالا واضحا في القوى البيعية في الفترة الأخيرة وأسعار الأسهم خصمت بالفعل جانبا كبيرا من المخاوف السياسية والأمنية التي كانت متوقعة."

لكن عادل توقع أن يندفع بعض المستثمرين للبيع إذا تطور الأمر إلى "انفلات أمني".

وقتل شخص واحد على الأقل وأصيب 225 آخرون أمس الأربعاء في اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي الرئيس مرسي بمدينة المنصورة شمالي القاهرة.

ودعا مرسي في كلمة إلى الشعب الليلة الماضية إلى تشكيل لجنة من كل الأحزاب والقوى السياسية لاقتراح تعديلات على الدستور الذي صاغته جمعية تأسيسية غلب عليها الإسلاميون.

وقال مرسي أيضا إنه يدعو لتشكيل لجنة عليا للمصالحة الوطنية تضم ممثلين لمختلف الفئات في المجتمع.

ويلزم لتنفيذ ما يريده مرسي أن يتعاون معه المعارضون الذين أعلنوا أنهم سينظمون مظاهرات حاشدة يوم الأحد لحمله على الاستقالة بعد عام له في المنصب من فترة رئاسة مدتها أربع سنوات.   يتبع