تراجع سوقي الامارات بعد نتائج متباينة والبورصة السعودية تواصل هبوطها

Tue Oct 29, 2013 3:26pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 29 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - شهدت سوقا الأسهم في دولة الإمارات العربية المتحدة عمليات طفيفة لجني الأرباح اليوم الثلاثاء تحت ضغط نتائج أعمال متباينة بينما انخفضت البورصة السعودية للجلسة الثالثة على التوالي بعدما جاءت أرباح أكبر شركة مدرجة مخيبة لآمال المستثمرين.

وضغطت مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) على بورصة أبوظبي وعلى المعنويات في السوق بعدما أعلنت عن هبوط أرباحها للربع الثالث من العام 18 في المئة وهو ما جاء دون توقعات المحللين.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.7 في المئة لكنه يفتقر إلى اتجاه واضح حيث لا يزال يتحرك في نطاق 100 نقطة خلال الأربعة أسابيع الماضية.

وأثرت المعنويات السلبية على سوق دبي التي انخفض مؤشرها 0.8 في المئة متراجعا للجلسة الثانية منذ أعلى مستوى له في خمس سنوات الذي سجله يوم الأحد. لكن حجم التداول اليومي سجل أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع.

وقال مهاب ماهر كبير المتعاملين في المبيعات لدى مباشر "من الناحية الفنية..من المنتظر أن تشهد السوق تصحيحا لكنها صلبة للغاية نظرا لعدم وجود ضغوط بيع مكثفة في اتجاه نزولي.

"يحتفظ معظم المستثمرين بأسهمهم حتى إعلان نتيجة معرض إكسبو."

وهناك توقعات مرتفعة بأن تفوز دبي باستضافة معرض وورلد إكسبو لعام 2020 ومن المنتظر إعلان النتيجة في 27 من نوفمبر تشرين الثاني.

وباع المستثمرون بعض الأسهم في شركات أعلنت نتائجها رغم تحقيق زيادة في الأرباح.   يتبع