5 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 14:54 / منذ 4 أعوام

الأسهم القيادية تدفع المؤشر السعودي لأعلى مستوى في 12 يوما وصعود قطر

من نادية سليم

دبي 5 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ارتفعت البورصة السعودية اليوم الثلاثاء لأعلى مستوى لها في 12 يوما مع تجدد ثقة المستثمرين في أسهم قطاعي البتروكيماويات والبنوك القيادية عقب مؤشرات على تعافي أرباح الشركات في الربع الثالث.

وارتفع المؤشر الرئيسي 1.2 بالمئة إلى 8170 نقطة وهو أعلى إغلاق له منذ 24 من اكتوبر تشرين الأول وخامس مكسب يومي على التوالي.

وزاد مؤشر البتروكيماويات 1.6 بالمئة. وارتفع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) - أكبر الأسهم من حيث القيمة السوقية - 2.2 بالمئة.

وأعلن معظم شركات القطاع الشهر الماضي تحقيق نمو في أرباح الربع الثالث وتجاوز بعضها التوقعات بعد نمو ضعيف في الفترة السابقة بتأثير من ضعف الطلب العالمي.

وارتفع مؤشر البنوك 1.4 بالمئة. ويشكل القطاع نحو 30 بالمئة من قيمة السوق.

وقفز قطاع تجارة التجزئة الذي قاد المكاسب معظم العام بنسبة واحد في المئة.

وخيب بعض الأسهم المفضلة بالقطاع مثل سهم فواز عبد العزيز الحكير آمال المستثمرين الشهر الماضي بنتائج فصلية ضعيفة.

وهبط السهم 8.3 في المئة في أكتوبر تشرين الأول قبل أن يتعافى وارتفع اليوم 0.2 في المئة.

وقال هشام تفاحة -وهو مدير صناديق مقيم بالرياض- ”يستجيب المستثمرون حاليا للعوامل الأساسية للأسهم القيادية ويحولون انتباههم عن أسهم التجزئة المسعرة بأعلى من قيمتها.“

لكنه اضاف أن اسهم التجزئة لا تزال تشكل رهانا جيدا في المدى البعيد نظرا لأن نمو القطاع - الذي يحركه الاستهلاك المحلي - سيظل يتفوق على النمو في قطاعي البتروكيماويات والبنوك.

وفي قطر ساعد المستثمرون الأجانب المؤشر على الارتفاع لأعلى مستوى له في عشرة اسابيع. وزاد المؤشر 0.8 بالمئة إلى 9915 نقطة وهو أعلى مستوى إغلاق له منذ 25 من أغسطس اب لكنه لم يتجاوز ذروته السابقة التي سجلها خلال التعاملات في 19 من سبتمبر ايلول عند 9922 نقطة. وربما يظل هذا الحد مستوى مقاومة.

وقفزت أحجام التعاملات لأعلى مستوى لها في سبعة أسابيع.

وتخلفت السوق عن مكاسب أغلب البورصات الخليجية بعدما خيبت النتائج الضعيفة لأعمال الشركات آمال المستثمرين.

ويميل صائدو توزيعات أرباح الأسهم للشراء قبل نهاية العام إذ أن توزيعات ارباح الشركات القطرية من بين الأعلى في المنطقة وستعلن مع نتائج الربع الأول.

وفي إطار استعدادات قطر لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في 2022 من المتوقع أن تطرح الدوحة مشروعات في البنية التحتية خلال الفترة القادمة بعد عدة تأخيرات بالفعل.

وارتفع سهما بنك قطر الوطني - أكبر بنوك المنطقة من حيث القيمة السوقية - وصناعات قطر بنسبة 1.2 بالمئة و0.9 بالمئة على الترتيب.

وأظهرت بيات للبورصة ان مشتريات المؤسسات الأجنبية تجاوزت مبيعاتها على العكس من المؤسسات القطرية.

وفي الإمارات اختار المستثمرن البيع لجني الأرباح في دبي عقب موسم نتائج الشركات في ظل غياب محفزات جديدة. ونزل مؤشر دبي 0.3 بالمئة مقلصا مكاسبه في 2013 إلى 78.9 بالمئة.

وكانت التعاملات هزيلة حيث تراجع التداول اليومي لأدنى مستوى له في نحو ثلاثة اشهر.

وخسر سهم سوق دبي المالي 2.3 بالمئة بعدما سجلت البورصة الوحيدة المدرجة بالخليج نتائج أفضل قليلا من التوقعات في الربع الثالث. ولا يزال السهم مرتفعا حتى الان هذا العام بنسبة 125.5 بالمئة.

وخسر سهم إعمار العقارية القيادي 0.3 بالمئة.

وارتفع مؤشر أبوظبي 0.2 بالمئة.

وكانت الأسواق مغلقة في كل من مصر والكويت وسلطنة عمان في عطلة بمناسبة العام الهجري الجديد.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. ارتفع المؤشر 1.2 بالمئة إلى 8171 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر 0.3 بالمئة إلى 2903 نقاط.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 3853 نقطة.

قطر.. زاد المؤشر 0.8 بالمئة إلى 9915 نقطة.

البحرين.. نزل المؤشر 0.3 بالمئة إلى 1198 نقطة.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below