بورصة مصر تحتفظ بموقعها في مؤشر عالمي مع تحسن الاحتياطيات الأجنبية

Wed Jun 11, 2014 8:07am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 11 يونيو حزيران (رويترز) - نجحت بورصة مصر في البقاء على قائمة ام.اس.سي.آي لمؤشرات الأسواق الناشئة بفضل تحسن الاحتياطيات الأجنبية مما أثار أجواء تفاؤل باقتناص الأسهم المصرية مزيدا من المكاسب.

وقالت ام.اس.سي.آي الليلة الماضية إنها لم تعد تدرس إجراء نقاش عام قد يسفر عن استبعاد مصر من مؤشرها للأسواق الناشئة بعد عام تقريبا من تلويحها بهذه الخطوة بسبب عدم تمكن المستثمرين الأجانب في مصر من تحويل أموالهم للخارج.

وعزت شركة مورجان ستانلي كابيتال إنترناشونال (إم.اس.سي.آي)للمؤشرات القرار إلى الزيادة الكبيرة في احتياطيات مصر من العملة الصعبة.

وبلغ الاحتياطي الأجنبي لدى مصر 17.284 مليار دولار بنهاية مايو أيار بعد أن نزل إلى مستوى حرج عند 13.5 مليار دولار العام الماضي. ويرجع الفضل في الزيادة إلى مساعدات دول الخليج التي تدفقت على مصر بعد الاطاحة بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في منتصف 2013 .

وقال محمد عمران رئيس بورصة مصر في اتصال هاتفي مع رويترز اليوم "هذا قرار إيجابي جدا يؤكد على وضع البورصة بين الأسواق الناشئة."

وأوضح عمران أن مصر واجهت في يونيو حزيران 2013 خطر وجود نقاش حول استبعاد مصر من مؤشر الأسواق الناشئة بسبب قلق المستثمرين الأجانب حول تحويل أموالهم للخارج.

وقال "القرار اليوم يؤكد مدى التفاؤل بالوضع الاقتصادي في مصر مستقبلا"

كانت ام.اس.سي.آي قد أثارت في يونيو حزيران الماضي مخاوف الأسواق بعد أن أبدت قلقها من الصعوبة التي يواجها المستثمرون الأجانب عند تحويل الأموال إلى خارج البلاد مرة أخرى.   يتبع