بي.جي تسارع لتنصيب رئيسها الجديد بعد خفض قيمة أعمالها 6 مليارات دولار

Mon Feb 9, 2015 1:04pm GMT
 

لندن 9 فبراير شباط (رويترز) - سارعت مجموعة بي.جي البريطانية اليوم الاثنين إلى تسليم رئيسها التنفيذي الجديد منصبه قبل شهر من الموعد المحدد له بعد إعلانها الأسبوع الماضي عن خفض قيمة أعمالها ستة مليارات دولار بما يبرز المهمة الكبيرة التي تنتظر الرئيس الجديد لتحسين أوضاع الشركة.

وسيضطر هلجه لوند الرئيس التنفيذي السابق لشركة شتات أويل إلى أن يسابق الزمن إن أراد أن يكرر النجاح الذي حققه خلال عشر سنوات قضاها في رئاسة شركة النفط النرويجية العملاقة.

وعانت بي.جي -وهي منافس أصغر بكثير- من تراجع احتياطات الغاز في مصر والذي دفعها إلى إصدار تحذير بشأن الأرباح في العام الماضي حتى قبل أن يؤدي هبوط أسعار النفط إلى خفض كبير لقيمة بعض أصولها الأخرى.

ومما يزيد الأمر سوءا تلك الصعوبات التي ظهرت في ظل الاضطرابات الإدارية حيث أن وصول لوند يجعله ثالث رئيس تنفيذي لشركة بي.جي في ثلاث سنوات كما أن منصب الرئيس التنفيذي للشركة ظل شاغرا لما يقرب من 12 شهرا بعد أن غادره كريس فينلايسون بعد التحذير بشأن الأرباح.

وسيكون أول ما يتم الحكم عليه في أداء لوند هو مدى قدرته على تلبية أهداف الإنتاج الجديدة. وكان من المقرر في البداية أن يتولى لوند منصبه في الثاني من مارس آذار.

واضطرت بي.جي إلى خفض توقعاتها للإنتاج ثلاث مرات على مدى 18 شهرا أدت إلى التحذير بشأن الأرباح في العام الماضي. وتستهدف الشركة حاليا نموا للإنتاج يصل إلى 14 بالمئة ونطاقا يتراوح بين 650 ألفا و690 ألف برميل يوميا في 2015 بدعم من زيادة الإنتاج في مشروعات جديدة في البرازيل وأستراليا.

وزاد سهم بي.جي 0.7 بالمئة بحلول الساعة 1107 بتوقيت جرينتش اليوم الاثنين بعد ورود أنباء عن أن لوند قد تسلم منصبه بالفعل. وخسر السهم ثلث قيمته خلال السنوات الثلاث الماضية. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)