الحكومة المصرية تعيد الروح لسوق المال بتجميد ضريبة الأرباح الرأسمالية

Mon May 18, 2015 9:44am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 18 مايو أيار (رويترز) - أعادت الحكومة المصرية اليوم الاثنين الروح مرة أخرى لسوق المال بعدما قررت إيقاف العمل بضريبة الأرباح الرأسمالية في البورصة لمدة عامين حفاظا على تنافسية سوق المال.

وصدر البيان الحكومي صباح اليوم بعد اجتماع عقد الليلة الماضية بين رئيس الوزراء إبراهيم محلب والمجموعة الاقتصادية ورئيس البورصة وتم الاتفاق فيه على تأجيل العمل بضريبة الأرباح الرأسمالية مع استمرار العمل بضريبة التوزيعات النقدية.

وافتتح محلب جلسة البورصة اليوم مع وزير الاستثمار ورئيس البورصة دعما للسوق التي تضررت مؤخرا بسبب عوامل أبرزها ضريبة الأرباح الرأسمالية.

وفي استجابة سريعة من سوق المال قفز المؤشر ‭EGX30‬‭ ‬الرئيسي للسوق 5.8 بالمئة كما ارتفع مؤشر ‭‭EGX100‬‬ بنسبة خمسة بالمئة مما أدى إلى وقف التداول في السوق لمدة نصف ساعة لأول مرة منذ الرابع من يوليو تموز 2013.

وأوقفت البورصة اليوم التداول على 103 أسهم بعد ارتفاعها بأكثر من خمسة بالمئة وخلت الكثير من الأسهم من أي عروض للبيع خلال معاملات اليوم.

وقال محمد ماهر نائب رئيس الجمعية المصرية للأوراق المالية إن القرار يبعث "رسالة إيجابية بأن الحكومة تشجع الاستثمار.. هذا القرار سينعكس بالايجاب على حجم تداول الأجانب في السوق وعلى الاستثمار المباشر في مصر بشكل عام."

كانت الضريبة التي فرضتها مصر في يوليو تموز الماضي قد أدت إلى شح السيولة وخروج العديد من المستثمرين المصريين والأجانب من السوق احتجاجا على غموض آلية تطبيق الضريبة الجديدة والأعباء الاضافية التي تفرضها عليهم.

وقال وزير الاستثمار أشرف سالمان في اتصال هاتفي مع رويترز "قمنا بافتتاح جلسة البورصة اليوم لتوصيل رسالة بأن الحكومة تؤكد على أهمية البورصة ودورها في جذب أموال واستثمارات أجنبية لمصر.   يتبع