إعادة-التخبط يعصف بالبورصة المصرية ويعكر مزاج المستثمرين

Wed Aug 19, 2015 1:22pm GMT
 

(إعادة لمزيد من المشتركين)

من إيهاب فاروق

القاهرة 19 أغسطس آب (رويترز) - "مع تهاوي مستويات الدعم في بورصة مصر.. بدأ المستثمرون في التخلص من الأسهم بأي سعر."

هكذا يصف أحد المتعاملين في سوق المال المصري حال البورصة في الآونة الأخيرة وسط حالة من تضارب القرارات والمواقف الحكومية تجاه المستثمرين والقوانين المتعلقة بهم وتأجيلها.

وهوى المؤشر الرئيسي لبورصة مصر أكثر من 8 بالمئة منذ بداية معاملات هذا الاسبوع وفقدت أسهمه نحو 37.3 مليار جنيه من قيمتها السوقية.

وامتنع عدد من كبار العاملين في بنوك الاستثمار في مصر عن التعليق على موجة الهبوط في السوق.

لكن عيسى فتحي من القاهرة لتداول الاوراق المالية قال "المستثمرون فقدوا الثبات الانفعالي وبدأو في التخلص من الأسهم بأي سعر. لا توجد إدارة اقتصادية في مصر تحمي المتعاملين وتوضح لهم الآثار المحتملة على الاقتصاد الوطني مع أي متغيرات داخلية أو خارجية."

وسيطر الأداء البيعي على معاملات العرب والأجانب منذ مطلع الاسبوع الحالي مقابل مشتريات من قبل المؤسسات المحلية. ولكن منذ بداية يوليو تموز تتجه معاملات الأجانب إلى الشراء بينما تتجه المؤسسات المحلية والعرب إلى البيع.

وأقدم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على أخذ العديد من القرارات الاقتصادية الصعبة مثل خفض دعم المواد البترولية ورفع أسعار الكهرباء. كما أصدرت مصر العديد من القوانين منذ انتخاب السيسي رئيسا للبلاد كان أسرعها قانون مكافحة الارهاب وتنمية سيناء وقناة السويس.   يتبع