مقدمة 1-مصر توقف تصدير الأرز للخارج لمدة عام بداية من أول سبتمبر

Thu Aug 27, 2015 10:16am GMT
 

(لإضافة تفاصيل من بيان الوزارة)

القاهرة 27 أغسطس آب (رويترز) - قرر وزير الصناعة والتجارة المصري منير فخري عبد النور وقف تصدير الأرز بجميع أنواعه إلى خارج البلاد لمدة عام اعتبارا من الأول من سبتمبر أيلول لتوفير احتياجات السوق المحلية وهيئة السلع التموينية من الأرز.

ونص قرار عبد النور الذي نشر اليوم الخميس في الجريدة الرسمية على وقف "تصدير الأرز بجميع أنواعه... فيما عدا كسر الأرز" مضيفا أن هذا القرار لا يسري على تراخيص التصدير التي منحت وفقا لقرارات سابقة.

وأوقفت مصر تصدير الأرز للخارج عدة مرات ولكنها كانت تعاود السماح بتصديره تحت ضغوط من التجار. وكانت المرة الأخيرة في أكتوبر تشرين الأول الماضي عندما سمحت بتصدير الأرز بقرار من وزير التموين بشرط توريد طن أرز أبيض بقيمة 2000 جنيه (255.4 دولار) لها مقابل كل طن يتم تصديره للخارج بجانب دفع رسوم قدرها 280 دولارا عن كل طن يتم تصديره.

وقالت وزارة الصناعة في بيان صحفي اليوم إن قرار الوزير جاء لقرب انتهاء العمل بالقرار الذي تضمن "الموافقة على تصدير الأرز المضروب حتى نهاية أغسطس من العام الجاري أو لحين اكتمال تصدير الكمية المسموح بها والمقدرة بمليون طن."

وقامت مصر بتصدير نحو 28 ألف طن أرز مضروب في الفترة بين 20 أكتوبر تشرين الأول 2014 وحتى 11 أغسطس آب الحالي وفقا لبيان الوزارة.

ويتنافس الأرز المصري المتوسط الحبة بالأساس مع الأرز الأمريكي والأسترالي في الأسواق العالمية.

وذكرت وزارة الصناعة أن المساحة المزروعة فعليا من الأرز هذا العام "تصل إلى 1.27 مليون فدان يقدر المحصول المتوقع منها بحوالي 4.4 مليون طن أرز شعير (مقابل 4.3 مليون طن أرز العام الماضي) ينتج منها حوالي 2.7 مليون طن أرز أبيض.

"الاستهلاك المحلي يصل إلى 3.6 مليون طن أرز أبيض حيث سيتم تغطية هذا الفارق من خلال الكميات الموجودة كمخزون فائض من احتياجات السوق المحلي خلال الموسم 2014-2015 والتي تصل إلى 750 ألف طن أرز."

وكانت أول مرة فرضت فيها مصر حظرا على تصدير الأرز في عام 2008 وقالت إنها تحتاج إلى ادخار الأرز للاستهلاك المحلي وتريد إثناء الفلاحين عن زراعته لتوفير المياه.

(الدولار = 7.83 جنيه مصري) (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير عبد المنعم درار - هاتف 0020223948031)