9 تموز يوليو 2012 / 12:33 / بعد 5 أعوام

مصحح-مصر تسعى لجذب شركات جديدة للقيد في سوق المال

(لتصحيح اليوم في الفقرة الثالثة)

من إيهاب فاروق

القاهرة 9 يوليو تموز (رويترز) - يسعى المسؤولون في سوق المال المصرية لجذب شركات جديدة للقيد في السوق الرئيسية وبورصة النيل من خلال تقديم تسهيلات جديدة للشركات بعد أيام قليلة من انتخاب أول رئيس مدني لأكبر بلد عربية من حيث عدد السكان.

وقال رئيس البورصة المصرية اليوم الإثنين إنه تقرر إعفاء الشركات الراغبة في القيد ببورصة النيل للشركات الصغيرة أو السوق الرئيسية من رسوم القيد حتى نهاية العام.

وأكد المسؤولون بالبورصة المصرية على مزايا وفوائد القيد في سوق المال لنحو 60 شركة مصرية أبدت اهتماما بالقيد في بورصة النيل خلال مؤتمر عقد اليوم الاثنين.

وأضاف محمد عمران خلال مؤتمر صحفي بالقاهرة أن إدارة البورصة لا يمكن أن ترفع الإجراءات الاحترازية المعمول بها حاليا لمجرد صعود السوق لبضع جلسات موضحا أن رفع هذه الإجراءات مرهون باستقرار السوق وانتهاء الاستحقاقات السياسية.

كانت هيئة الرقابة المالية بمصر قررت في 8 فبراير شباط 2011 تعليق العمل بنظام (T زائد 0) لاليات البيع والشراء ووقف العمل بالجلسة الاستكشافية وتغيير العمل بالحدود السعرية على الاسهم المقيدة بالبورصة ليصبح الحد الاقصى للنزول أو الارتفاع عشرة بالمئة.

وهوى المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 4.2 بالمئة بحلول الساعة 1212 بتوقيت جرينتش اليوم بعد أن أصدر الرئيس الجديد للبلاد قرارا بعودة البرلمان متحديا سلطة الجيش الذي أمر بحله.

وقال عمران لرويترز تعقيبا على نزول السوق اليوم "تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن. البورصة ستظل متعلقة بالقرارات السياسية حتى حدوث الاستقرار."

وقال رئيس البورصة المصرية "هناك العديد من الشركات التي تنتظر الاستقرار السياسي بعد إقرار الدستور للقيد في بورصة النيل."

وقضت المحكمة الدستورية العليا يوم 14 يونيو حزيران بحل مجلس الشعب استنادا إلى عدم دستورية بعض مواد قانون انتخابات مجلس الشعب. ونفذ المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحكم في اليوم التالي ثم أصدر إعلانا دستوريا مكملا يقلص السلطات الرئاسية يوم 17 يونيو حتى قبيل فرز بطاقات الاقتراع في الانتخابات الرئاسية.

وقال أشرف الشرقاوي رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية خلال نفس المؤتمر إن عدد شركات بورصة النيل يسمح الآن بأن يكون لها ممثل في إدارة البورصة المصرية خلال وقت قريب.

وبدأت بورصة النيل التي تضم 21 سهما مدرجا نشاطها في يونيو 2010 بهدف منح الشركات الصغيرة والمتوسطة فرصة للحصول على تمويل غير مصرفي في ظل صعوبة الحصول على ائتمان من البنوك.

وقال عمران "رأس المال السوقي لبورصة النيل تضاعف خمس مرات منذ انطلاقها من 252 مليون جنيه مصري إلى نحو 1.30 مليار جنيه.الشركات المقيدة حاليا في بورصة النيل 21 شركة وستصبح 22 خلال أسبوع."

وردا على سؤال عن عدد المستثمرين في بورصة النيل قال "عدد المستثمرين الذين يتداولون الأسهم في بورصة النيل منذ بداية العام وحتى الآن بلغ 2100 مستثمر."

وعانت بورصة النيل منذ تأسيسها من ضعف أحجام وقيم التداول وسط قلة اهتمام المستثمرين بها لصعوبة فهم نظام التداول السابق وذلك رغم الآمال العريضة التي كان القائمون على السوق الناشئة يعلقونها عليها.

وتقوم فكرة بورصة النيل على توفير رافد تمويلي للشركات المساهمة الصغيرة والمتوسطة والتي لا يتجاوز رأسمالها 50 مليون جنيه كحد أقصى عند القيد ولاسيما في ضوء فرص النمو الواعدة المتاحة لهذا القطاع من الشركات والذي يمثل أكثر من 90 بالمئة من إجمالي الشركات في مصر. (تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below