تراجع معظم البورصات الخليجية وصعود المصرية

Sun Sep 2, 2012 3:19pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 2 سبتمبر أيلول (رويترز) - أغلقت معظم أسواق الأسهم الخليجية منخفضة اليوم الأحد بعدما أرجأت الولايات المتحدة اتخاذ المزيد من اجراءات التيسير النقدي بينما صعدت البورصة المصرية وسط حديث عن استحواذ محتمل على حصة في وحدة لبنك سوسيتيه جنرال الفرنسي.

وتراجعت البورصة السعودية أكبر سوق للأسهم بالخليج للجلسة الثانية على التوالي منذ سجلت أعلى مستوى في 16 أسبوعا يوم الأربعاء. وانخفض المؤشر 0.6 بالمئة تحت ضغط أسهم الشركات الكبيرة.

وهبط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.4 بالمئة ومصرف الراجحي 0.7 بالمئة ومجموعة سامبا المالية 1.5 بالمئة.

وترك بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي الباب مفتوحا لمزيد من التيسير النقدي ما إدى لمكاسب في الاسواق العالمية لكن محللين كانوا يتوقعون بعض التراجع في البورصات الخليجية ما لم يتم الاعلان عن اجراءات.

وقال فاروق مياه القائم بأعمال رئيس البحوث لدى الأهلي كابيتال "تجاوز المؤشر السعودي سبعة الاف نقطة (وهو مستوى نفسي مهم) لكنه يتحرك أساسا بفعل أسهم المضاربات وسجلت الأسهم القيادية أداء أقل بشكل ملحوظ وتلك علامة سيئة.

"لا يمكن أن يكون هناك صعود مبني على أسهم المضاربة فقط. يرجع ذلك جزئيا إلى نقص الأنباء".

وأضاف أن الأسهم الكبيرة يمكن أن تجذب اهتماما متزايدا من جانب المستثمرين في الأسابيع القليلة القادمة وهم يستعدون لنتائج الربع الثالث من العام.

وزاد مؤشر قطاع التأمين 0.8 في المئة مشكلا أكثف تعاملات. ويستهدف المستثمرون الأفراد تلك الأسهم الصغيرة عندما تكون الأسواق العالمية متقلبة.   يتبع