7 آذار مارس 2013 / 15:53 / بعد 4 أعوام

سهم أوراسكوم تليكوم يرتفع مع تعافي البورصة المصرية

من نادية سليم

دبي 7 مارس آذار (رويترز) - صعد سهم أوراسكوم تليكوم في البورصة المصرية اليوم الخميس بعدما ذكرت تقارير صحفية إن الجزائر اقتربت من حل نزاع طويل الأمد مع جازي الوحدة الجزائرية لأوراسكوم تليكوم.

وقفز سهم أوراسكوم تليكوم 7.6 بالمئة مسجلا أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع. وكان السهم هبط لأدنى مستوى في سبعة أسابيع أمس الأربعاء بعدما أعلنت الشركة عن زيادة خسائرها الصافية في الربع الأخير من العام الماضي.

وقالت صحيفة جزائرية إن الجزائر ستوقع إتفاقا الأسبوع القادم مع فيمبلكوم -الشركة الأم لأوراسكوم تليكوم- بشان جازي.

ودخلت جازي في نزاع طويل الأمد مع الحكومة الجزائرية -تضررت خلاله الشركة- جراء متأخرات ضريبية وتهديدات بتأميمها وتحقيقات قضائية.

وقال متعاملون في القاهرة إن الإتفاق قد يمهد الطريق أمام الجزائر لشراء حصة في جازي.

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 2 بالمئة مرتفعا لليوم الثاني بعد ان كان سجل أدنى مستوى في 2013 يوم الثلاثاء مع عودة صائدي الصفقات إلى السوق.

وقضت محكمة مصرية بإلغاء قرار الرئيس محمد مرسي إجراء انتخابات برلمانية ومن المرجح أن يؤدي ذلك إلى إرجاء تلك الانتخابات التي كان من المقرر إجراؤها في أبريل نيسان.

وعزز التأجيل المحتمل للانتخابات ايضا المعنويات في السوق.

وقال محمد رضوان مدير المبيعات الدولية لدى فاروس للأوراق المالية "يمنح ذلك وقتا للمعارضة للتوافق وإيجاد حل على أرضية مشتركة."

وفي دبي ساهم تجدد الاقبال على الأسهم المرتبطة بالقطاع العقاري في صعود مؤشر السوق 0.4 بيالمئة متعافيا من أدنى مستوى في أربعة أسابيع الذي سجله أمس الأربعاء.

وعمد المستثمرون الي مبيعات لجني الأرباح منذ صعود مؤشر دبي لأعلى مستوى في 29 شهرا في أواخر فبراير شباط.

وزاد سهم إعمار العقارية القيادي 1.1 بالمئة وقطع سهم أرابتك القابضة للبناء موجة هبوط دامت خمس جلسات ليغلق مرتفعا 3.9 بالمئة.

وهوى السهم 28.3 بالمئة منذ أعلنت الشركة خططا لزيادة رأس المال من خلال اصدار حقوق بقيمة 4.8 مليار درهم (1.31 مليار دولار) وسندات قابلة للتحويل إلى أسهم بقيمة 1.7 مليار درهم.

وقال اناستاسيوس دالجياناكيس مدير تعاملات المؤسسات لدى مباشر للاوراق المالية "إذا ما أرادوا تخفيف الضغط على السهم يجب عليهم زيادة قيمة السندات القابلة للتحويل وتقليل قيمة اصدار الحقوق."

وفي أبوظبي نالت أسهم البنوك من مؤشر البورصة ليغلق منخفضا واحدا بالمئة. وينهي المؤشر الاسبوع على خسائر قدرها 2.4 بالمئة منخفضا من أعلى مستوى له في 40 شهرا الذي سجله في 27 فبراير شباط.

وهبط سهم بنك الخليج الأول 4.9 بالمئة بعد انتهاء الحق في توزيعات الأرباح. وتراجع سهم مصرف أبوظبي الإسلامي 1.7 بالمئة.

وفي الكويت زاد مؤشر البورصة 0.3 بالمئة ليقترب من أعلى مستوى له في 25 شهرا مدعوما بتوقعات ايجابية لنتائج الشركات للربع الثاني وآمال بأن تطلق الحكومة مشاريع للبنية التحتية.

وفي ظل مزيد من الاستقرار على الساحة السياسية بعد أشهر من الاضطرابات يتفاءل المستثمرون بأن الحكومة ستطلق مشروعات في البنية التحتية تأخرت كثيرا وذلك في إطار خطة للتنمية قيمتها 30 مليار دينار (107 مليارات دولار) من المنتظر أن تنتهي في 2014.

فيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

مصر.. ارتفع المؤشر 2 بالمئة إلى 5366 نقطة.

دبي.. صعد المؤشر 0.4 بالمئة إلى 1882 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 1 بالمئة إلى 2971 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 0.3 بالمئة إلى 6575 نقطة.

قطر.. ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 8506 نقاط.

سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 5993 نقطة.

البحرين.. صعد المؤشر 0.2 بالمئة إلى 1100 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية- تحرير وجدي الالفي- هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below