هيرميس المصرية تسعى لزيادة الإيرادات المصرفية الاستثمارية من الخارج

Mon Mar 10, 2014 7:52pm GMT
 

دبي 10 مارس آذار (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي للمجموعة المالية هيرميس أكبر بنك استثمار مصري لرويترز اليوم الاثنين إن المجموعة تريد تحقيق 60 بالمئة من إجمالي إيرادات أنشطتها المصرفية الاستثمارية من الخارج بحلول عام 2017.

وعصفت الاضطرابات السياسية بالاقتصاد المصري على مدى ثلاث سنوات منذ الإطاحة بالرئيس حسني مبارك عام 2011 مع نزوح الاستثمار الأجنبي وتراجع السياحة. وعزل الجيش الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين العام الماضي بعد احتجاجات على حكمه.

وتهبط الأرباح السنوية لهيرميس منذ عام 2011 ولم تعلن الشركة بعد الأرباح السنوية لعام 2013.

وقال كريم عوض الرئيس التنفيذي في مقابلة على هامش مؤتمر في دبي اليوم الاثنين إن البنك الذي له عمليات في أنحاء الشرق الأوسط يريد توازنا أفضل في الإيرادات.

وذكر عوض أن 60 بالمئة من إيرادات هيرميس من الأنشطة المصرفية الاستثمارية تأتي من مصر و40 بالمئة من الخارج لكن هيرميس تريد أن تعكس النسبة وتجلب 60 بالمئة من الخارج.

وقال "مصر ستظل سوقا حيوية جدا لهيرميس لكننا نريد أن نضمن عمليات جيدة في الإمارات العربية المتحدة والسعودية والكويت وأسواق أخرى."

وأضاف "الهدف هو أن نصبح بنكا إقليميا أكثر توازنا يعمل في شتى الأسواق على أن تظل مصر أكبر مساهم." وقال إن البنك يستهدف نموا في أنشطة إدارة الأصول.

وأشار عوض إلى أن أنشطة البنك في استشارات الدمج والاستحواذ في السعودية أقوى من الأسواق الأخرى إذ تعمل هيرميس على عدد من الصفقات.

وهوى صافي الربح السنوي لهيرميس 63 بالمئة عام 2011 مقارنة بالعام السابق ليبلغ 307.7 مليون جنيه مصري (44.2 مليون دولار) في ظل الاضطرابات.

وقال عوض إن البنك يتوقع تسجيل انخفاض في النفقات التشغيلية إلى 780-800 مليون جنيه في نهاية 2013 و500 مليون جنيه في 2014.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية)