أسهم الإمارات تنتعش لعوامل فنية والكويت تهبط بعد قرارات لهيئة السوق

Thu Mar 13, 2014 2:42pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 13 مارس آذار (رويترز) - عوضت الأسهم الإماراتية بعض خسائر الجلسة السابقة اليوم الخميس بدعم من عوامل فنية في حين تباين أداء الأسواق الأخرى في المنطقة وسط تفاؤل مشوب بالحذر في البورصات العالمية.

كانت بيانات ضعيفة على غير المتوقع للاقتصاد الصيني وبواعث القلق بسبب الأزمة الأوكرانية قد دفعت الأسهم العالمية للانخفاذ هذا الأسبوع. وأدى ذلك إلى تصحيح طال انتظاره في أسواق الإمارات العربية المتحدة.

لكن تجدد الشراء عند مستويات للدعم الفني ساعد الإمارات على الانتعاش من أدنى مستوياتها في عدة أسابيع. وارتفعت بورصة دبي 1.2 بالمئة لتعوض جانبا من خسائر اليومين السابقين. وارتفع مؤشر أبوظبي 2.2 بالمئة بعد خسائر على مدى خمس جلسات.

وقال علي العدو مدير المحفظة بشركة المستثمر الوطني في أبوظبي التي تدير أصولا قيمتها 95 مليون دولار في المنطقة "إنه انتعاش فني بعد التراجع الحاد لكن أعتقد أنه سيكون قصير الأجل .. التصحيح تأخر كثيرا فالأسهم منخفضة الجودة كانت متفوقة على الأسهم القيادية."

وقال العدو إن الأسعار مرتفعة كثيرا في الإمارات وهناك حاجة الي نمو للارباح لتبرير المستويات الحالية.

واضاف ان المحفز التالي للسوق هو نتائج الربع الأول من العام.. "العوامل الأساسية لاقتصاد الإمارات قوية لكن السؤال هو إلى أي مدى سيدعم ذلك الأرباح."

وقادت أسهم الشركات الصغيرة موجة التعافي اليوم مع عودة المتعاملين الأفراد في علامة على أن مستثمري الاجل الطويل يبحثون عن أماكن أخرى.

وارتفع المؤشر السعودي 0.4 بالمئة والمؤشر المصري 0.5 بالمئة.   يتبع