22 كانون الأول ديسمبر 2014 / 13:17 / بعد 3 أعوام

أسهم السعودية ومصر تغلق على مكاسب طفيفة

1245 جمت - أنهت بورصتا السعودية ومصر تعاملات الاثنين على مكاسب طفيفة لتقلص مكاسبها القوية التي سجلتها على مدى الجلسات القليلة المنصرمة.

وصعد المؤشر السعودي 0.25 بالمئة إلى 8547 نقطة وسط تداولات قيمتها 8.6 مليار ريال.

وكان من المتوقع على نطاق واسع أن تعلن السعودية اليوم عن موازنة 2015 التي تترقبها الأسواق العربية والعالمية لمعرفة كيف سيتعامل أكبر مصدر للنفط في العالم مع مشكلة تراجع الأسعار.

لكن وسائل إعلام محلية قالت إن إعلان الموازنة سيتم في وقت لاحق هذا الأسبوع خلال جلسة استثنائية لمجلس الوزراء.

وتسببت تصريحات لوزير البترول السعودي علي النعيمي في تحول أسعار برنت والخام الأمريكي للهبوط في العقود الآجلة بعدما قال لصحيفة الحياة إن المملكة مستعدة لزيادة الانتاج والاستحواذ على حصة أكبر في السوق لتلبية الطلب من عملاء جدد.

وتباين أداء الأسهم القيادية بالسوق بنهاية اليوم إذ تصدرت البنوك الأسهم المتراجعة فيما قادت أسهم البتروكيماويات حركة الصعود‭ ‬الطفيف.

وارتفعت أسهم سابك 2.4 بالمئة وكيان 6.2 بالمئة وموبايلي 3.1 بالمئة وبنك البلاد 4.1 بالمئة والحكير 8.2 بالمئة.

في المقابل انخفضت أسهم جبل عمر 3.2 بالمئة والراجحي 1.1 بالمئة ونزلت أسهم ينساب والإنماء وساب وصافولا بين 0.7 و 3.05 بالمئة.

وفي القاهرة أغلق المؤشر الرئيسي للبورصة مرتفعا 0.15 بالمئة عند 8703.3 نقطة.

ويتوقع محللون أن يتحرك المؤشر صعودا خلال الجلسات المقبلة مستهدفا مستوى مقاومة يصعب اختراقه عند 8800 نقطة.

وسجل سهما جي.بي اوتو وبالم هيلز أكبر المكاسب على المؤشر وارتفعا 7.7 بالمئة و5.3 بالمئة على الترتيب.

كما زادت أسهم القابضة المصرية الكويتية ومدينة نصر للإسكان ومصر الجديدة للإسكان وحديد عز وجهينة بنسب بين 0.3 و 5.2 بالمئة.

وانخفضت أسهم التجاري الدولي 1.5 بالمئة وهيرميس 1.3 بالمئة وطلعت مصطفى 0.6 بالمئة وبايونيرز 1.4 بالمئة وسوديك 0.9 بالمئة.

------------------

0945 جمت واصلت بورصة الكويت اليوم الإثنين صعودها الذي بدأته أمس بفضل تعافي أسعار النفط.

وأغلق المؤشر السعري الرئيسي مرتفعا 1.09 بالمئة إلى 6503 نقطة كما صعد مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 2.21 بالمئة إلى 1073.3 نقطة.

وقال عدنان الدليمي مدير شركة مينا للاستشارات لرويترز ”إن الرسالة وصلت للمسؤولين“ بضرورة التدخل لدعم البورصة وهو ما حدث بالفعل من خلال تدخل المحفظة الوطنية الحكومية وغيرها من المؤسسات في السوق.

وأضاف الدليمي أن المحفظة الوطنية تشتري الأسهم حاليا ”بالحد الأعلى“ وهو ما شجع كثيرا من المستثمرين على العودة لبورصة الكويت مرة أخرى لتعويض خسائرهم خلال الأسابيع الماضية.

وارتفعت أسهم زين 7.8 بالمئة وبنك الكويت الوطني 3.5 بالمئة وأجيليتي 4.2 بالمئة وأغذية 2.2 بالمئة.

وهبطت أسهم بنك الكويت الدولي 1.9 بالمئة والبنك التجاري 1.6 بالمئة والأهلي 1.2 بالمئة والامتياز 3.5 بالمئة.

وبلغت قيمة التداولات 40.6 مليون دينار منها 18.4 مليون دينار للأسهم المقيدة في مؤشر كويت 15.

---------------------

0820 جمت - سجلت بورصتا السعودية ومصر تراجعات طفيفة في مستهل تعاملات الاثنين وسط ترقب المتعاملين لإعلان أكبر مصدر للنفط في العالم عن موازنة 2015.

وبعد صعوده لفترة وجيزة غير المؤشر السعودي مساره وخسر 0.07 بالمئة إلى 8517.3 نقطة.

ومن المتوقع إعلان الموازنة السعودية لعام 2015 في وقت لاحق اليوم الاثنين وليس من المنتظر أن تحتوي على خفض كبير في الإنفاق بسبب هبوط أسعار النفط على عكس المخاوف التي سادت السوق في وقت سابق.

وسعى وزير المالية السعودي إبراهيم العساف إلى طمأنة السوق الاسبوع الماضي حين قال إن حكومته ستواصل الإنفاق بقوة على مشروعات التنمية والبرامج الاجتماعية في الموازنة.

وتباين أداء الأسهم القيادية في السوق صباح اليوم فصعد سهم كيان 7.6 بالمئة فيما انخفض سهم الراجحي 1.1 بالمئة.

وزادت أسهم الطيار والاتصالات السعودية وطيبة القابضة واسمنت السعودية بنسب بين 0.6 و 4.2 بالمئة.

في المقابل انخفضت أسهم جبل عمر وسابك وينساب والإنماء وجرير وسافكو ودار الأركان والسعودي الفرنسي بين 1.02 بالمئة و2.1 بالمئة.

وفي القاهرة فتح المؤشر الرئيسي للسوق على ارتفاع طفيف قبل ان يتحول للهبوط ويفقد 0.61 بالمئة إلى 8637 نقطة.

وقال محمد النجار رئيس قطاع البحوث لدى المروة لتداول الأوراق المالية ”المؤشر يختبر موجة تصحيحية قصيرة الأجل ومستقر بشكل نسبي قرب مستويات أسعار أمس بين 8650 و8700 نقطة.“

وأضاف ”السوق تنتظر خبر الميزانية السعودية وتقييم سعر برميل النفط وما إذا كانت المملكة ستحقق فائضا أو عجزا في ميزانية العام الحالي.“

ولفت النجار إلى أن رفع فيتش للتصنيف السيادي للبلاد عزز من ثقة المستثمرين بالسوق وتوقع أن يستأنف السوق الاتجاه الصاعد ويحاول الوصول لمستوى المقاومة الصعب عند 8800 نقطة.

وسجل سهما التجاري الدولي وطلعت مصطفى أكبر الخسائر على المؤشر وانخفضا 1.1 بالمئة و0.8 بالمئة على الترتيب.

كما نزلت أسهم جلوبال تليكوم وبايونيرز وسوديك وهيرميس والمصرية للاتصالات وحديد عز والنساجون وعامر جروب وأوراسكوم للاتصالات بنسب بين 0.8 و1.7 بالمئة.

في المقابل قفزت أسهم جهينة 9.4 بالمئة وبالم هيلز 1.8 بالمئة والمصرية الكويتية القابضة 3.9 بالمئة.

-------------------

0624 جمت - سجلت أسواق الأسهم الخليجية ارتفاعا محدودا في التعاملات المبكرة صباح اليوم الاثنين مع إقبال بعض المستثمرين على جني الأرباح بعد تحقيق مكاسب كبيرة في الجلستين الماضيتين.

غير أن المعنويات الإيجابية التي بعثتها أسعار النفط والموازنة السعودية لعام 2015 المرتقبة اليوم شجعت على الشراء.

وصعد مؤشر سوق دبي 0.6 بالمئة بعد أن قفز 9.9 بالمئة أمس الأحد و13 بالمئة يوم الخميس. وزاد سهم سوق دبي المالي 4.2 بالمئة في علامة جديدة على اعتقاد المستثمرين بأن الاتجاه النزولي الذي شهدته الأسهم الخليجية في الأسابيع الأخيرة قد توقف وعلى أن نشاط المستثمرين سينتعش.

وارتفع مؤشر السوق القطرية 1.9 بالمئة. وقفز سهم مصرف قطر الإسلامي 6.2 بالمئة وكان أكثر الأسهم تداولا في البورصة.

وصعد سهم الخليج الدولية للخدمات بنسبة 5.3 بالمئة. وتضررت شركة خدمات التنقيب عن النفط والغاز بشدة في الأسابيع الأخيرة جراء هبوط أسعار النفط.

واستقر المؤشر العام لسوق أبوظبي بينما تقدم مؤشر بورصة سلطنة عمان بنسبة 1.3 بالمئة.

وقفز سعر خام برنت أكثر من واحد بالمئة ليزيد عن 62 دولارا للبرميل في التعاملات الآسيوية صباح اليوم الاثنين. ورغم أن الغموض ما زال يكتنف آفاق النفط على المدى الطويل قال محللون إن برنت وجد دعما كبيرا بعد وصوله إلى مستوى 60 دولارا في وقت سابق هذا الشهر وتزيد التوقعات بأن الأسعار قد تظل فوق هذا المستوى بقية العام.

ومن المتوقع إعلان الموازنة السعودية لعام 2015 في وقت لاحق اليوم الاثنين وليس من المنتظر أن تحتوي على خفض كبير في الإنفاق بسبب هبوط أسعار النفط على عكس المخاوف التي سادت السوق في وقت سابق.

وسعى وزير المالية السعودي إبراهيم العساف إلى طمأنة السوق مساء الأربعاء حين قال إن حكومته ستواصل الإنفاق بقوة على مشروعات التنمية والبرامج الاجتماعية في الموازنة.

-------------------

0620 جمت - واصلت مؤشرات بورصة الكويت صباح اليوم الإثنين صعودها الذي بدأته أمس مع استمرار أسعار النفط في الارتفاع.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة 0.9 في المئة إلى 6488 نقطة كما صعد مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 2.07 في المئة إلى 1071.8 نقطة.

وقال مجدي صبري المحلل المالي لرويترز إن الارتفاعات الحالية ”تعويضية“ لأن الانخفاض خلال الأسابيع الماضية كان ”كبيرا ومبالغا فيه“ وبسبب التأثير النفسي وليس المالي لهبوط أسعار النفط.

وأكد صبري أن الأسهم القيادية كانت هي الاكثر تضررا من موجة الهبوط الأخيرة ومن الطبيعي أن تكون هي الأكثر صعودا في موجة الارتفاع الحالية.

وارتفعت أسهم بنك الكويت الوطني 1.2 في المئة وزين 9.8 في المئة وأجيليتي 4.2 في المئة وبيتك 1.4 في المئة.

وهبطت أسهم مجموعة الأوراق المالية 8.5 في المئة والمصالح العقارية 7.3 في المئة والبنك الأهلي المتحد ثلاثة بالمئة. (تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below