مقابلة-بنك الإسكندرية يعمل على التوسع بقوة خلال 2015 في السوق المصرية

Wed Jan 14, 2015 7:16am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة ‭14‬ يناير كانون الثاني (رويترز) - قال باسل رحمي عضو مجلس الإدارة التنفيذي في بنك الإسكندرية الوحدة المصرية لبنك انتيسا سان باولو الايطالي إن مصرفه يعمل بقوة هذا العام على تعزيز أعماله في مصر من خلال فتح فروع جديدة واستحداث خدمات وتشكيل فريق مبيعات للمشروعات متناهية الصغر.

وأضاف رحمي في مقابلة مع رويترز على أحد الفنادق المطلة على النيل بقلب القاهرة إن مصرفه سيعمل على تسهيل وتخفيف السياسة الائتمانية للعملاء بعد تحسن الحالة الأمنية في البلاد في الآونة الأخيرة.

واشترى البنك الايطالي 80 في المئة من بنك الاسكندرية من الحكومة المصرية في أكتوبر تشرين الاول عام 2006 مقابل 1.6 مليار دولار.

وقال رحمي الذي يعمل ببنك الإسكندرية منذ 2009 "نعمل في سوق واعدة. لا تنسى أن القطاع المصرفي في مصر به نحو 12 مليون عميل فقط رغم ان تعداد السكان يقترب من 90 مليون بجانب أن الكثير من الشركات مازالت لا تمتلك حسابات بنكية بعد وهو ما يعني أن المستقبل واعد جدا."

ويبلغ عدد عملاء بنك الإسكندرية 1.6 مليون عمل ويستحوذ على 3.2 بالمئة من السوق المصرفي المصري ويستهدف زيادة حصته إلى خمسة بالمئة في أربع سنوات.

وأضاف أن مصرفه الذي يمتلك 170 فرعا يعمل على اضافة نحو عشرة فروع جديدة في الصعيد والدلتا وبعض المناطق في القاهرة والجيزة هذا العام وحتى منتصف 2016 على أن يزيد عدد أجهزة الصرف الآلي من 320 إلى 370 جهازا خلال 2015.

وتأسس بنك الإسكندرية عام 1957 كبنك حكومي وبعد خصخصته أصبحت مجموعة إنتيسا سان باولو الإيطالية تملك 70 بالمئة من أسهمه ووزارة المالية المصرية 20 بالمئة ومؤسسة التمويل الدولية 10 بالمئة.

ويملك بنك الاسكندرية ثاني أكبر محفظة للمشروعات متناهية الصغر بين البنوك المصرية بعد بنك القاهرة.   يتبع