هبوط عنيف للأسهم المصرية للجلسة الثانية بعد قرار رفع الفائدة

Mon Jun 20, 2016 9:28am GMT
 

القاهرة 20 يونيو حزيران (رويترز) - تراجعت مؤشرات بورصة مصر في بداية معاملات اليوم الاثنين للجلسة الثانية على التوالي وسط نزول حاد للأسهم تحت وطأة مبيعات المتعاملين المحليين والأجانب.

وخسر المؤشر الرئيسي 1.3 بالمئة ليصل إلى 7241.52 نقطة والمؤشر الثانوي 1.25 بالمئة ليصل إلى 353.20 نقطة.

وبلغت قيم التداول 127.111 مليون جنيه بحلول الساعة 0919 بتوقيت جرينتش.

ومالت معاملات المصريين والأجانب إلى البيع بينما اتجهت معاملات العرب إلى الشراء. واستحوذ المصريون على نحو 78 بالمئة من المعاملات والأجانب على نحو 15 بالمئة والأفراد على 60 بالمئة.

وهوت أسهم حديد عز 6.45‭‭ ‬‬بالمئة والمصرية للاتصالات‭‭7.4 ‬‬ بالمئة وطلعت مصطفى 6.9 بالمئة وهيرميس 4.9 بالمئة وأوراسكوم للاتصالات 5.1بالمئة.

وقال إبراهيم النمر من نعيم للوساطة في الأوراق المالية "تأثير رفع الفائدة وراء استمرار التراجع اليوم."

وكان البنك المركزي المصري رفع أسعار الفائدة الرئيسية 100 نقطة أساس الخميس الماضي في خطوة قال خبراء اقتصاديون إنها تهدف إلى كبح جماح التضخم وتخفيف الضغوط النزولية على الجنيه المصري.

وارتفع تضخم أسعار المستهلكين في المدن المصرية بشكل حاد إلى 12.3 بالمئة في مايو آيار. وزاد التضخم الاساسي -الذي يستثني أسعار السلع السريعة التغير مثل الفاكهة والخضراوات -إلى معدل سنوي بلغ 12.23 بالمئة الشهر الماضي من 9.51 بالمئة في أبريل نيسان.

وهبطت أسهم سوديك 5.7 بالمئة وبايونيرز 4.2 بالمئة وإعمار مصر 4.8 بالمئة والتجاري الدولي 3.1 بالمئة والقلعة 3.4 بالمئة وبالم هيلز 5.5 بالمئة.

وقال النمر "المؤشر الرئيسي كسر مستوى الدعم عند 7300 نقطة ويستهدف الآن مستوى 7100 نقطة. ارتفاعات الأسواق العالمية خففت وطأة المبيعات التي كانت متوقعة اليوم في مصر."

وارتفعت الأسهم الأوروبية والآسيوية اليوم الاثنين مع تجدد الآمال بأن تصوت بريطانيا لصالح البقاء في عضوية الاتحاد الأوروبي وهو ما دفع المستثمرين إلى الإقبال على الأصول التي تنطوي على مخاطرة. (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير عبد المنعم درار - هاتف 0020223948031)