مهرجان سينما المرأة بسلا يعيد رسم البسمة على محيا المدينة الأثرية

Thu Sep 22, 2011 4:37am GMT
 

سلا (المغرب) 22 سبتمبر أيلول(رويترز) - قال منظمون إن أحدث مهرجان دولي لفيلم المرأة بسلا قرب الرباط يهدف إلى إعادة التألق إلى المدنية الغارقة في مشاكل الإجرام والهجرة القروية والتخلف وهي المدنية التي يعود بناؤها إلى آلاف السنين وتعاقبت عليها حضارات تاريخية متنوعة.

وقال نور الدين إشماعو رئيس المهرجان الذي بدأت دورته الخامسة في 19 من سبتمبر الحالي ويستمر حتى 24 منه "هذا المهرجان من شأنه أيضا أن يعمل على إصلاح الصورة النمطية التي التصقت بسلا كالإجرام والإرهاب والتهميش."

وأضاف قوله لرويترز "إنها مساهمة بسيطة جدا للتخفيف من أعباء المدينة والمهرجان بدأ يخطو خطواته نحو النجاح وبدأ يذيع صيته."

وقال إن المدينة "للأسف تزخر بالمبدعين والفنانين لكن مشاكل الاكتظاظ والهجرة القروية وضعف البنية التحتية واغلاق القاعات السينمائية كلها تجعل المدينة تغرق في مشاكلها وتهمش الفن."

وأضاف "نحن في بداية الطريق بإمكانياتنا المتواضعة ما زلنا في البداية."

ويتنافس 12 فيلما على جوائز المهرجان المتمثلة في جائزة المهرجان الكبرى وجائزة لجنة التحكيم وجائزة أفضل سيناريو وأفضل ممثل وممثلة.

وتشارك فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وفيتنام وسويسرا وسلوفينيا والمانيا وإستراليا وإيطاليا والنمسا وبوركينا فاسو ومصر والمغرب بأفلام تتناول في معظمها قضايا المرأة.

وكرم المهرجان الحقوقية التركية حليمة جونز مؤسسة مهرجان سينما النساء بأنقرة كما كرم الممثل المصري حسين فهمي.

ويرى بعض المراقبين أن الإنتفاضات في العالم العربي أو ما بات يعرف باسم "الربيع العربي" أثر على المشاركة العربية في هذه الدورة التي تميزت بالضعف.   يتبع