23 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 17:17 / بعد 6 أعوام

سيتي يسحق يونايتد 6-1 في قمة مانشستر وتشيلسي يخسر في دوري انجلترا

(لإضافة خسارة تشيلسي)

لندن 23 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - حقق مانشستر سيتي أحد أكبر انتصاراته على الإطلاق بعد أن سحق غريمه التقليدي مانشستر يونايتد 6-1 في معقله باستاد اولد ترافورد اليوم الأحد ليعلن نفسه الأقرب لخلافة يونايتد على عرش الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بينما فشل تشيلسي في انتزاع المركز الثاني وخسر أمام كوينز بارك رينجرز 1-صفر.

وتحقق الانتصار المفاجيء وهو الأكبر لسيتي على الإطلاق في معقل منافسه منذ الفوز 5-صفر عام 1955 بفضل ثنائيتين لكل من ماريو بالوتيلي والبديل ادين جيكو مقابل هدف لكل من سيرجيو اجويرو وديفيد سيلفا.

وسجل سيتي ثلاثة من أهدافه الستة في الدقائق الأربع الأخيرة من المباراة بل كان بوسعه إضافة المزيد.

ولعب يونايتد معظم فترات الشوط الثاني بعشرة لاعبين لطرد المدافع جوني ايفانز لمحاولته عرقلة بالوتيلي في هجمة مرتدة. وفشل يونايتد في منع سيتي من أن يصبح أول فريق يتغلب عليه في ملعبه منذ ابريل نيسان 2010.

وجاء هدف يونايتد الوحيد عن طريق دارين فليتشر قبل تسع دقائق من نهاية الوقت الأصلي لتصبح لنتيجةإلى 3-1 لكن شباك الفريق تلقت ثلاثة أهداف أخرى بعد أن انكشف دفاعه ليخسر بستة أهداف في ملعبه بالدوري للمرة الأولى منذ خسارته 7-4 أمام نيوكاسل يونايتد في سبتمبر ايلول 1930.

ووضع هذا الفوز حدا لانتصارات يونايتد في 19 مباراة متتالية على أرضه في الدوري ليرفع سيتي رصيده إلى 25 نقطة من تسع مباريات بفارق خمس نقاط عن يونايتد صاحب المركز الثاني.

وتجمد رصيد تشيلسي عند 19 نقطة وبقي في المركز الثالث بعدما تأثر بطرد لاعبيه جوزيه بوسينجوا وديدييه دروجبا وخسر أمام كوينز بارك رينجرز الصاعد حديثا لدوري الأضواء بهدف سجله هيدر هجلسون من ركلة جزاء في الدقيقة العاشرة.

وواصل ارسنال انتفاضته وفاز على ستوك سيتي 3-1 مستفيدا من ثنائية البديل روبن فان بيرسي.

وسجل فان بيرسي هدفين في الدقيقتين 73 و82 بعدما كانت النتيجة 1-1 إذ تقدم جرفينيو لأرسنال في الدقيقة 27 وأدرك بيتر كراوتش التعادل لستوك سيتي في الدقيقة 34 .

ورفع أرسنال رصيده إلى 13 نقطة متقدما بنقطة واحدة على ستوك. وسجل ايفرتون هدفين في الوقت المحتسب بدل الضائع ليفوز على فولهام 3-1.

وبقي روبرتو مانشيني مدرب سيتي هادئا بعد الفوز وقال لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية ”لعبنا بطريقة جيدة جدا وبالنسبة لي النقاط الثلاث أهم من النتيجة.“

وقال المدرب الإيطالي أيضا إنه سعيد من أجل بالوتيلي الذي نجا من حريق في منزله في الساعات الأولى من صباح أمس السبت.

وبعد أن سجل الهدف الأول في الدقيقة 22 رفع بالوتيلي البالغ من العمر 21 عاما قميصه عن صدره ليكشف عن رسالة تحتها تقول ”لماذا أنا دائما؟“ قبل أن يضيف هدفا ثانيا في الدقيقة 60 ليبدأ فريقه مشوار الانتصار.

وأضاف مانشيني ”أنا سعيد من أجله لأنه سجل هدفين آخرين مهمين ولأنه لعب بطريقة جيدة.“

أما اليكس فيرجسون مدرب يونايتد فقال إن الهزيمة هي الأسوأ في مسيرته كلاعب أو مدرب.

وأضاف ”هذا هو أسوأ أيامي على الإطلاق... سنتعافى منها لكن الشيء الذي يقلقني هو الأهداف. إنها أكبر انتكاسة بالنسبة لنا ولا أحد يعرف... قد يكون لفارق الأهداف أهمية. في معظم السنوات صب فارق الأهداف في صالحنا.. لكنه الآن ليس كذلك.“

وتابع ”هناك شعور كبير بالحرج في الفريق الآن وسنتعامل معه. هذه هي أسوأ هزيمة في مشواري على الإطلاق.. لا أعتقد أني خسرت من قبل مباراة بنتيجة 6-1 ولا حتى كلاعب.. لذلك فإنها تمثل تحديا بالنسبة لي أيضا.“

أ خ ر - ع ت (ريض)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below