جماعة اسلامية مغربية معارضة تنسحب من حركة 20 فبراير الاحتجاجية

Mon Dec 19, 2011 6:28pm GMT
 

من زكية عبدالنبي

الرباط 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت جماعة إسلامية مغربية واسعة الإنتشار وغير مرخص لها رسميا إنها أوقفت نشاطها في حركة 20 فبراير الإحتجاجية التي إستلهمت نشاطها من احتجاجات الربيع العربي.

وقالت جماعة العدل والإحسان في بيان حصلت رويترز على نسخة منه إنها تعلن "توقيف إنخراط شبابنا في حركة 20 فبراير التي كنا وما نزال مقتنعين بمشروعية مطالبها وبحق الشعب في الإحتجاج السلمي بمختلف أشكاله."

وأضاف البيان أن الجماعة ستبقى "داعمة لجهود كل قوى التغيير" وستتصدى "لكل من يستهدفها ويضيق عليها".

وقال حسن بناجح عضو الأمانة العامة للجماعة والكاتب العام لشبيبة الجماعة في إتصال هاتفي مع رويترز "نحن أوقفنا نشاطنا في حركة 20 فبراير في أوج عطائها من حيث الزخم الجماهيري ولكن من حيث أهدافها وقع نوع من الإنحباس نظرا لإصرار البعض لوضع سقف محدود للحركة."

وأضاف "إقتنعنا أن أي إستمرار في الحركة سيكون أكبر هدية للإستبداد والظلم."

وقال بناجح "هناك تيار يريد أن يفرض لون إيديولوجي على الحركة وقد كان الإتفاق بين جميع مكوناتها ألا يفرض أحد إيديولوجية ولونا على الحركة مع ضرورة مراعاة الإختلاف."

وتشكلت حركة 20 فبراير من خليط من شباب علماني ويساري وإسلامي وآخرين غير منتمين لفكر معين.

وإستمدت إحتجاجاتها من الحراك الذي يعرفه العالم العربي منذ إندلاع شرارة الإنتفاضة في تونس باضرام الشاب محمد البوعزيزي النار في نفسه في ديسمبر كانون الاول 2010 .   يتبع