صفقة طائرات امريكية للسعودية لدعم المملكة في مواجهة ايران

Fri Dec 30, 2011 7:01am GMT
 

من جيم وولف

واشنطن 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز)- وقعت الولايات المتحدة صفقة بقيمة 29.4 مليار دولار لبيع السعودية 84 مقاتلة من طراز إف-15 في تحرك متوقع منذ وقت طويل قالت حكومة الرئيس باراك أوباما انه سيعزز أمن الخليج وسط التوترات المتزايدة مع إيران.

وتعد الصفقة من أهم صفقات السلاح الامريكية مع دولة اجنبية وتتراجع الى جوارها صفقات سلاح سابقة بمليارات الدولارات. وظلت السعودية لسنوات أكبر مشتر للسلاح الامريكي.

وتشتمل الصفقة على 84 مقاتلة بوينج متطورة من طراز إف-15 إس إيه ومعدات رادار فائقة من صنع رايثون ونظم حرب إلكترونية رقمية ستكون شركة بي.إيه.إي سيستمز موردها الرئيسي.

وتنطوي الصفقة أيضا على تطوير 70 مقاتلة طراز إف-15 لتصل الى المعايير الجديدة بالاضافة الى صواريخ هارم ايه.جي.ام-88 المضادة للاشعاع وذخائر وقطع الغيار والتدريب والصيانة والخدمات اللوجستية.

وأقرت السعودية رسميا الصفقة يوم السبت الماضي قبل ايام من تهديد ايران المتكرر باغلاق مضيق هرمز ردا على العقوبات الامريكية والاوروبية المتصاعدة التي فرضت عليها بسبب برنامجها النووي.

وقال مسؤولو الادارة الامريكية ان طائرات إف-15 المتطورة ستعزز دفاعات السعودية في منطقة غير مستقرة.

وقال اندرو شابيرو مساعد وزيرة الخارجية الامريكية للشؤون السياسية والعسكرية في افادة صحفية "هناك مخاطر عدة في الشرق الاوسط الان. من الواضح ان احد المخاطر التي يواجهونها (السعوديون) هم ودول أخرى في المنطقة هي ايران."

لكن شابيرو أضاف ان الصفقة "ليست موجهة فقط" ضد ايران بل "الهدف منها هو الوفاء بالاحتياجات الدفاعية لشريكتنا السعودية."   يتبع