اليونان يواجه تصويتا على اجراءات التقشف ومزيدا من الاضرابات

Thu Oct 20, 2011 1:00pm GMT
 

أثينا 20 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - احتشد عشرات الآلاف من المتظاهرين أمام البرلمان اليوناني اليوم الخميس بعد اشتباكات عنيفة جرت امس بينما استمر اضراب عام احتجاجا على قانون يتعلق باجراءات للتقشف لا تحظى بشعبية وينتظر اقراره في وقت لاحق مساء اليوم.

ويتوقع ان يقر النواب الخطة التي يطالب بها الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي بعد الموافقة على مشروع القانون في أول تصويت امس الاربعاء عندما تحولت الاحتجاجات الى اشتباكات في الشوارع بين مثيري شغب والشرطة.

لكن نائبين برلمانيين على الأقل من الحزب الحاكم قالا انهما قد يصوتان ضد احدى مواد القانون مما يهدد باضعاف الأغلبية الضئيلة للحكومة التي تكافح أزمة ديون تهز الاسوق العالمية.

وبينما يستعد رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو للسفر الى بروكسل حيث سيحاول اجتماع لزعماء اوروبيين يعقد يوم الاحد الاتفاق على اجراءات للحد من أزمة الديون وجه الوزراء نداء أخيرا للموافقة على مشروع القانون وإثبات مصداقية اليونان.

ويتوقع ان يجري التصويت في وقت متأخر اليوم الخميس لكن لم يحدد موعد دقيق لذلك.

واحتشد 60 الف شخص على الأقل في ميدان سينتاجما ظهر اليوم وهم يرددون شعارات مناهضة للحكومة ويحملون لافتات كتبت عليها عبارات من قبيل "القوا بهم خارجا".

وقال شهود ان اشتباكات اندلعت بين محتجين متنافسين امام البرلمان اليوناني عندما تشاجرت مجموعة عمالية شيوعية مع شبان يلقون عليهم حجارة وقنابل بنزين.

والاضراب العام الذي بدأ أمس ويستمر 48 ساعة دعت اليه نقابات عمالية تمثل نحو نصف قوة العمل اليونانية وهو من أكبر الاحتجاجات منذ بداية الازمة قبل عامين وشهد نزول أكثر من 100 الف شخص الى الشوارع امس الاربعاء.

وكان نحو 20 الف شخص قد تجمعوا امام البرلمان صباح اليوم ارتدي كثير منهم كمامات طبية لأن الغاز المسيل لدموع ورذاذ الفلفل ظلا عالقين في الهواء من اليوم السابق.

ر ف - د ز (سيس)