حزب العمل الاسرائيلي ينتخب اصلاحية زعيمة له

Thu Sep 22, 2011 6:55am GMT
 

القدس 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - انتخب حزب العمل الاسرائيلي وهو حزب يسار وسط اصلاحية اجتماعية زعيمة له في مسعى لتمكين الحزب المتراجع من الدخول في منافسة حقيقية مع رئيس الوزراء اليميني بنيامين نتنياهو في الانتخابات العامة القادمة.

وأظهرت نتائج انتخابات الحزب على مستوى البلاد فوز النائبة البرلمانية شيلي يتشيموفيتش (51 عاما) على عمير بيريتس (59 عاما) وزير الدفاع السابق وزعيم الحزب السابق.

وستصبح يتشيموفيتش بذلك أول امرأة تقود حزب العمل منذ جولدا مئير في السبعينات.

وأقر بيريتس بالهزيمة وأعلنت يتشيموفيتش بعدها النصر أمام أنصارها في مقر حزب العمل بتل أبيب الليلة الماضية. ومن المقرر الاعلان عن النتائج الرسمية اليوم الخميس.

وزعيمة حزب العمل الجديدة ولدت في اسرائيل لوالدين نجيا من محارق النازي وهي صحفية سابقة حاربت من أجل حقوق العمال والمزايا الاجتماعية طوال خمس سنوات من عضويتها في البرلمان الاسرائيلي (الكنيست). وتنامت شعبيتها مع موجة من الاحتجاجات هزت اسرائيل هذا الصيف.

ووقفت يتشيموفيتش وسط انصارها الذين كانوا يرتدون قمصانا قطنية حمراء وأخذوا يرددون الشعار السائد في الاحتجاجات "الشعب يريد العدالة الاجتماعية". وقالت "نبدأ الان مسارا جديدا. لقد فتحت نافذة الامل."

وعلى الرغم من قدرتها على القاء الخطب الحماسية الا ان كثيرين يرون ان يتشيموفيتش الصارمة الوجه لا تملك الجاذبية التي يملكها نتنياهو ولا قدرته على التواصل مع وسائل الاعلام ولا قاعدة تأييد سياسية حتى تتمكن من ازاحته في الانتخابات الاسرائيلية القادمة المتوقعة عام 2013 .

وجاء فوزها على بيريتس في الجولة الثانية بعد ان فشل الاثنان في الحصول على 40 في المئة من الاصوات للفوز من الجولة الاولى التي اجريت قبل اسبوع.

وأشارت بعض استطلاعات الرأي الاخيرة الى امكانية تقدمها على تسيبي ليفني زعيمة حزب كديما الوسطي الذي يشكل الان أكبر كتلة معارضة في الكنيست.

أ ف - د ز (سيس)