القوات الموالية للقذافي تبدي مقاومة شرسة في معاقلها

Mon Sep 12, 2011 9:59am GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

من ماريا جولوفنينا ووليام ماكلين

طرابلس/ وشمالي بني وليد (ليبيا) 12 سبتمبر أيلول (رويترز) - واجهت قوات حكام ليبيا الجدد مقاومة "شرسة" دارت من شارع الى شارع خلال هجوم على واحد من آخر معاقل الموالين للزعيم السابق معمر القذافي لكنها واصلت تقدمها صوب سرت مسقط رأسه.

وقال المجلس الوطني الانتقالي أمس الاحد ان مقاتليه يواجهون مقاومة شرسة من نحو الف مقاتل موالين للقذافي في بلدة بني وليد التي تقع على بعد 150 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من طرابلس وقالوا انهم يزحفون ايضا نحو سرت. ويزيد عدد المقاتلين الموالين للقذافي كثيرا عن تقدير سابق لهم تراوح بين مئة و150 فقط.

وتحدث سكان فارون من بني وليد عن معارك عنيفة تجري في شوارع البلدة بينما كانت طائرات حلف شمال الاطلسي تحلق في سمائها.

وقال جليل الجلال المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي لرويترز أمس الاحد "كانت هناك مقاومة شرسة من جانبهم (الموالين للقذافي) في بني وليد. لا أعرف الوقت الذي ستستغرقه (السيطرة على البلدة)."

واعلنت النيجر الواقعة جنوبي ليبيا ان الساعدي نجل القذافي ظهر هناك بعد عبور الحدود الصحراوية النائية.

وأعلن المجلس الوطني الانتقالي الذي يحاول بسط سيطرته على البلاد بأكملها بعد ثلاثة اسابيع من اقتحام مقاتليه العاصمة طرابلس انه يعتزم الكشف عن حكومة جديدة للبلاد ذات قاعدة أوسع خلال ما بين سبعة وعشرة ايام.

وقال ايضا انه بدأ في انتاج النفط شريان الحياة الاقتصادية لليبيا بعد توقفه بشكل شبه كامل خلال ستة اشهر من الحرب الاهلية.   يتبع