23 أيلول سبتمبر 2011 / 09:53 / منذ 6 أعوام

باكستان تحذر أمريكا من انها ستخسر حليفا اذا مضت في سياستها

من قاسم نعمان وميسي رايان

اسلام اباد/واشنطن 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - حذرت باكستان الولايات المتحدة من انها قد تخسر حليفا اذا استمرت في اتهامها لاسلام اباد بالقيام بدور مزدوج في الحرب ضد التشدد في تصعيد للأزمة بين البلدين.

وكانت وزيرة الخارجية الباكستانية هنا رباني ترد على تصريحات للاميرال مايك مولن رئيس الأركان الأمريكي الذي قال امس الخميس ان شبكة حقاني المتشددة ”ذراع حقيقية“ للمخابرات الباكستانية القوية التي دعمت الجماعة في شن هجوم مروع الاسبوع الماضي على السفارة الامريكية في العاصمة الافغانية كابول.

وشبكة حقاني هي احدى ثلاثة فصائل للمقاتلين تحارب قوات حلف شمال الأطلسي والقوات الأفغانية تحت لواء طالبان في أفغانستان وهي الفصيل الانشط والاكثر عنفا.

وكانت اتهامات مولن الذي يتقاعد هذا الشهر من أخطر المزاعم التي وجهتها الولايات المتحدة لدولة باكستان النووية التي تعيش فيها غالبية مسلمة منذ ان كونتا تحالفا ”لمحاربة الارهاب“ قبل عشر سنوات.

وقالت وزيرة الخارجية الباكستانية لتلفزيون جيو في نيويورك في تصريحات بثت اليوم الجمعة “ستخسرون حليفا.

”لا يمكنكم تحمل عزل باكستان عزل الشعب الباكستاني. اذا اخترتم ان تفعلوا ذلك سيكون ذلك على حساب (الولايات المتحدة).“

وفي تصريحات امام لجنة بمجلس الشيوخ الامريكي قال مولن “شبكة حقاني... تعمل كذراع حقيقية لوكالة المخابرات الباكستانية.

”بدعم وكالة المخابرات الداخلية الباكستانية خطط عملاء حقاني ونفذوا هجوم الشاحنة الملغومة (في 11 سبتمبر ايلول) وكذلك الهجوم على سفارتنا. ولدينا ايضا معلومات موثوقة بأنهم كانوا وراء هجوم 28 يونيو على فندق انتركونتيننتال في كابول وانهم كانوا وراء عمليات اخرى اصغر لكنها فعالة.“

ويمكن لهذه التوترات الامريكية الباكستانية ان يكون لها عواقب على آسيا كلها من الهند خصم باكستان المزدهرة اقتصاديا الى الصين التي اقتربت اكثر من اسلام اباد خلال السنوات القليلة الماضية.

ويبدو الشقاق الكامل بين الولايات المتحدة وباكستان غير مرجح لاعتماد واشنطن على باكستان كطريق امداد لقواتها التي تقاتل المتشددين في أفغانستان وكقاعدة لطائرات امريكية بلا طيار.

وفي المقابل تعتمد باكستان على واشنطن في المساعدات العسكرية والاقتصادية وكداعم لها في المسرح العالمي.

وقال يوسف رضا جيلاني رئيس الوزراء الباكستاني للصحفيين ”الرسالة لامريكا هي: لا يستطيعون العيش بدوننا.. لا يستطيعون العيش بدوننا.“

ويتصاعد في الكونجرس التأييد لتقليص المساعدات او جعلها مشروطة. وصوتت لجنة المخصصات بمجلس الشيوخ الامريكي لجعل المساعدات المقدمة إلى إسلام اباد مشروطة بمحاربة المتشددين.

وهبطت العلاقات الامريكية الباكستانية الهشة الى مستويات جديدة بعد ان قامت القوات الامريكية الخاصة بعملية منفردة في باكستان دون علم اسلام اباد قتلت خلالها اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في مايو ايار.

وكانت العلاقات قد بدأت تتحسن الى ان حدث هجوم الأسبوع الماضي الذي استهدف السفارة الأمريكية ومقرا لحلف شمال الأطلسي في العاصمة الافغانية كابول. وانخرط الجانبان منذ ذلك الحين في حرب شفهية غير معتادة.

ويمكن ان تشمل العواقب الحرب على الارهاب والامن في دولة باكستان النووية والاستقرار الاقليمي اذا حاولت اسلام اباد استغلال صداقتها مع الصين ضد الولايات المتحدة.

وقالت وزيرة الخارجية الباكستانية ”اي شيء يقال عن حليف عن شريك علنا بقصد ادانته واذلاله هو غير مقبول.“

وتضغط الولايات المتحدة منذ فترة على باكستان لملاحقة شبكة حقاني التي يعتقد انها تعمل من ملاذات آمنة في منطقة وزيرستان الشمالية الباكستانية ومن الحدود الافغانية.

وطالب محمود دوراني وهو ضابط متقاعد وسفير سابق لباكستان في واشنطن الجانبين بتخفيف التوترات لتفادي اي تحرك عسكري امريكي خارج نطاق استخدام طائرات بلا طيار او فرض عقوبات اقتصادية.

وقال ”هناك امكانية وهي مفتوحة تماما. لكن هذا سيكون كارثيا تماما.“

أ ف - د ز (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below