باكستان تحذر أمريكا من انها ستخسر حليفا اذا مضت في سياستها

Fri Sep 23, 2011 9:52am GMT
 

من قاسم نعمان وميسي رايان

اسلام اباد/واشنطن 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - حذرت باكستان الولايات المتحدة من انها قد تخسر حليفا اذا استمرت في اتهامها لاسلام اباد بالقيام بدور مزدوج في الحرب ضد التشدد في تصعيد للأزمة بين البلدين.

وكانت وزيرة الخارجية الباكستانية هنا رباني ترد على تصريحات للاميرال مايك مولن رئيس الأركان الأمريكي الذي قال امس الخميس ان شبكة حقاني المتشددة "ذراع حقيقية" للمخابرات الباكستانية القوية التي دعمت الجماعة في شن هجوم مروع الاسبوع الماضي على السفارة الامريكية في العاصمة الافغانية كابول.

وشبكة حقاني هي احدى ثلاثة فصائل للمقاتلين تحارب قوات حلف شمال الأطلسي والقوات الأفغانية تحت لواء طالبان في أفغانستان وهي الفصيل الانشط والاكثر عنفا.

وكانت اتهامات مولن الذي يتقاعد هذا الشهر من أخطر المزاعم التي وجهتها الولايات المتحدة لدولة باكستان النووية التي تعيش فيها غالبية مسلمة منذ ان كونتا تحالفا "لمحاربة الارهاب" قبل عشر سنوات.

وقالت وزيرة الخارجية الباكستانية لتلفزيون جيو في نيويورك في تصريحات بثت اليوم الجمعة "ستخسرون حليفا.

"لا يمكنكم تحمل عزل باكستان عزل الشعب الباكستاني. اذا اخترتم ان تفعلوا ذلك سيكون ذلك على حساب (الولايات المتحدة)."

وفي تصريحات امام لجنة بمجلس الشيوخ الامريكي قال مولن "شبكة حقاني... تعمل كذراع حقيقية لوكالة المخابرات الباكستانية.

"بدعم وكالة المخابرات الداخلية الباكستانية خطط عملاء حقاني ونفذوا هجوم الشاحنة الملغومة (في 11 سبتمبر ايلول) وكذلك الهجوم على سفارتنا. ولدينا ايضا معلومات موثوقة بأنهم كانوا وراء هجوم 28 يونيو على فندق انتركونتيننتال في كابول وانهم كانوا وراء عمليات اخرى اصغر لكنها فعالة."   يتبع