مالاوي تسمح للبشير بزيارتها للمشاركة في قمة الكوميسا

Thu Oct 13, 2011 1:21pm GMT
 

جوهانسبرج 13 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤول حكومي رفيع اليوم الخميس ان مالاوي ستسمح للرئيس السوداني عمر حسن البشير بدخول البلاد للمشاركة في قمة الكوميسا التي تبدأ غدا الجمعة ولا تعتزم اعتقاله بموجب أمر الاعتقال الدولي الصادر من المحكمة الجنائية الدولية.

وقال نائب وزير الخارجية كوندواني نانكهوموا لرويترز "تؤمن مالاوي بالتعايش السلمي الاخوي بين دول الكوميسا وغيرها ولذلك لن نعتقله. انه شخص حر في مالاوي."

ومن المرجح ان يؤدي هذا القرار الى مزيد من العزلة الدبلوماسية لرئيس مالاوي بينجو وا موثاريكا الذي يخوض نزاعا دبلوماسيا مع بريطانيا المانح الرئيسي للمساعدات والذي لقي تنديدا دوليا بعد ان قتلت القوات الحكومية 20 متظاهرا في احتجاج مناهض للحكومة في يوليو تموز.

والكوميسا هي السوق المشتركة لدول شرق وجنوب أفريقيا.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية في العام الماضي أمرا لاعتقال البشير فيما يتصل باتهامات بتدبير ابادة جماعية في اقليم دارفور حيث قتل نحو 300 الف شخص منذ عام 2003 .

وعبر الاتحاد الاوروبي في اغسطس اب عن القلق بشأن ثاني زيارة الى تشاد يقوم بها البشير قائلا انه كان يجب اعتقاله. وزار البشير ايضا دولا من بينها كينيا وجيبوتي والصين منذ صدور أمري الاعتقال.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد أصدرت في وقت سابق أمرا باعتقال البشير في مارس اذار 2009 لارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية. لكن الرئيس السوداني رفض اتهامات المحكمة الجنائية الدولية بوصفها جزءا من مؤامرة غربية.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش ان مالاوي ملزمة بموجب تعهداتها الدولية باعتقال البشير.

وقالت إليز كيبلر المستشارة بالمنظمة الحقوقية "يجب على مالاوي بدلا من ذلك ان تتمسك بالتزامها بتحقيق العدالة في الجرائم الجسيمة من خلال التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية وهو ما دعا المجتمع المدني في أنحاء افريقيا زعماءها اليه."

ر ف - د ز (سيس)