14 أيلول سبتمبر 2011 / 07:39 / بعد 6 أعوام

هجوم كابول ينتهي بعد 20 ساعة بمقتل ستة مسلحين

إعادة لبعض المشتركين دون تغيير في النص)

(لاضافة تفاصيل وخلفية)

كابول 14 سبتمبر أيلول (رويترز)- قال متحدث باسم وزارة الداخلية الافغانية اليوم الاربعاء إن هجوما شنه مسلحون من طالبان على قلب المنطقة الدبلوماسية والعسكرية في العاصمة كابول إنتهى بعد 20 ساعة عندما قتلت قوات الامن آخر المهاجمين الستة.

واضاف المتحدث صديق صديقي قائلا في موقع تويتر ”العملية انتهت للتو بعد ان قتلت الشرطة ستة ارهابيين .. تفاصيل الخسائر البشرية ستعلن في وقت لاحق.“

وكان المسلحون قد تحصنوا في مبنى من عدة طوابق لا يزال قيد الانشاء وشنوا هجومهم في وقت مبكر من بعد ظهر امس الثلاثاء وأطلقوا صواريخهم صوب السفارة الامريكية وسفارات أخرى في الحي الدبلوماسي وصوب مقر حلف شمال الاطلسي الذي يقود القوات الاجنبية في أفغانستان.

وخاضت قوات الامن الافغانية تدعمها طائرات هليكوبتر هجومية أفغانية وطائرات حلف الاطلسي معركة مع مقاتلي طالبان من طابق لطابق في المبنى في أطول معركة تشهدها العاصمة الافغانية منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة قبل عشر سنوات.

وتحصن مقاتل او اثنان طوال الليل في المبنى المرتفع الذي كان مسرحا لابرز هجوم من بين أربعة هجمات منسقة شهدتها العاصمة الافغانية. واستهدف مفجرون انتحاريون مباني تابعة للشرطة الافغانية في مناطق أخرى من كابول.

وقتل تسعة اشخاص على الاقل وأصيب 23 في الهجمات الاربعة وكانت قدرة طالبان على اختراق كابول بمثابة استعراض واضح للقوة قبل تسلم القوات الافغانية المسؤولية الامنية من القوات الاجنبية بحلول عام 2014 .

والهجوم هو ثاني هجوم كبير تشنه طالبان في المدينة في أقل من شهر بعدما استهدف انتحاريون مقر المجلس الثقافي البريطاني في منتصف أغسطس آب مما أسفر عن مقتل تسعة.

وقالت حركة طالبان إن مقاتليها كانوا مسلحين بقذائف صاروخية الدفع وبنادق كلاشنيكوف وسترات ناسفة لكن الفترة الطويلة التي تواصلت فيها المعركة في مواجهة القوات الافغانية والاجنبية تشير الى انهم خبأوا اسلحة وذخيرة في المبنى قبل الهجوم.

وترددت أصوات انفجارات وإطلاق نار في كابول وسقط صاروخان على الاقل في حي وزير أكبر خان حيث توجد السفارتان الامريكية والبريطانية وسفارات أخرى عدة. كما سقط صاروخ على حافلة مدرسية لكن بدا أنها كانت خاوية في ذلك الوقت.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم حركة طالبان لرويترز عبر الهاتف من مكان غير معلوم إن ”الأهداف الأساسية للمهاجمين هي مبنى المخابرات واحدى الوزارات.“ وأضاف في وقت لاحق أن المهاجمين يهاجمون أيضا السفارة الامريكية ومقر قوة المعاونة الامنية الدولية (ايساف) التي يقودها حلف شمال الاطلسي.

وقال متحدثون باسم السفارة الامريكية والسفارة البريطانية وقوة المعاونة انه لم يصب أحد من أفرادهم في الهجوم.

وبلغ العنف في أفغانستان أسوأ مستوياته منذ أطاحت قوات تقودها الولايات المتحدة بحكومة طالبان في أواخر 2001 حيث قتلت أعداد قياسية من الجنود الاجانب والمدنيين.

وكان مهاجمون من طالبان حاصروا المجلس الثقافي البريطاني بالعاصمة الافغانية كابول في منتصف أغسطس آب مما أسفر عن مقتل تسعة على الاقل خلال الهجوم الذي استمر لساعات في الذكرى الثانية والتسعين لاستقلال أفغانستان عن الحكم البريطاني.

أ ف - س ج (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below