تحقيق-شكوك ومخاوف تساور العراقيين مع انسحاب القوات الأمريكية

Thu Dec 15, 2011 7:27am GMT
 

من باتريك ماركي

بغداد 15 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - فقدت زهرة جاسم شقيقين في تفجيرات وهجمات شنها مسلحون خلال سنوات الاضطرابات وأعمال العنف التي أعقبت الغزو الأمريكي للعراق.

والآن فيما تغادر القوات الأمريكية العراق عائدة إلى وطنها تخشى ربة المنزل التي تعيش في بغداد من أن مشاكل بلادها لم تنته بعد وتتساءل على غرار الكثير من العراقيين عما اذا كانت ديمقراطيتهم الهشة ستنزلق مجددا الى صراع طائفي.

وقالت "الصور الوحيدة العالقة في ذهني من هذه السنوات التسع هي مقتل شقيقي وزوجته وطردنا من منازلنا ومقتل شقيق آخر في تفجير."

وأضافت "لا أظن أن أي شيء سيتغير فعليا. ستستمر التفجيرات والاغتيالات ولن تستطيع الحكومة أن تفعل شيئا."

ويثير رحيل الجيش الأمريكي مشاعر مختلطة. البعض يشعر بالامتنان للأمريكيين لأنهم أطاحوا بالرئيس الراحل صدام حسين في غزو عام 2003 . ويشعر آخرون بنوع من السيادة مشوب بالحزن لفقد أقاربهم وذكريات الانتهاكات الأمريكية مثل إساءة معاملة نزلاء في سجن أبو غريب.

وينسحب آخر الجنود الأمريكيين من البلاد عبر الحدود مع الكويت فيما أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما انتهاء الحرب الأدنى شعبية منذ حرب فيتنام.

لكن العراق يواجه أشكالا مختلفة من التحديات. فبموجب اتفاق لاقتسام السلطة تضم الحكومة أحزابا سنية وشيعية وكردية لكن الحكومة تحاول جاهدة التغلب على توترات طائفية. وانحسرت أعمال العنف بشدة لكن التفجيرات والهجمات لاتزال جزءا من الحياة اليومية.

وتغلي النزعات الطائفية تحت السطح بدءا من الجنوب الذي يغلب على سكانه الشيعة وانتهاء بمعاقل السنة في الغرب كما لا يثق كثيرون في قدرة قوات الأمن العراقية على احتواء المتشددين المرتبطين بصلات بتنظيم القاعدة والميليشيات المتناحرة بدون مساعدة الولايات المتحدة.   يتبع