دراسة: زيادة جسيمات الايروسول في الجو لها صلة بزيادة الامطار

Mon Jan 16, 2012 8:13am GMT
 

لندن 16 يناير كانون الثاني (رويترز) - أظهرت دراسة علمية ان زيادة الايروسول وهي جسيمات دقيقة من التراب والكبريت والضباب والدخان أدت الى زيادة هطول الامطار على بعض مناطق العالم وان ذلك يمكن ان يستخدم مستقبلا لتوقع أحوال المناخ.

و سيساعد فهم أنماط سقوط الامطار بشكل أفضل العلماء على التكهن بحالة الجو.

وينتج الايروسول عن حرق الفحم او الغاز وعن عمليات صناعية وزراعية وعن حرق الغابات.

والى جانب الضرر الذي يشكله على صحة الانسان يتحمل الايروسول أيضا مسؤولية تلوث الهواء.

وجاء في الدراسة التي نشرت في دورية (نيتشر جيوساينس) وشارك فيها علماء من معهد وايزمان الاسرائيلي وادارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) ومؤسسات أخرى "لاسباب عدة ترتبط زيادة الايروسول بزيادة محلية في معدل الامطار."

وأضافت "العلاقة واضحة في المحيطات والبر وفي المناطق القطبية وتحت القطبية وخطوط العرض الوسطى" وهو ما سيشمل مناطق شاسعة مثل افريقيا وامريكا الجنوبية واسيا.

وقال العلماء ان هناك حاجة لاجراء مزيد من الابحاث لمعرفة أثر الايروسول على المناطق التي يتدنى فيها معدل الامطار.

وربطت دراسة سابقة في نوفمبر تشرين الثاني الماضي بين زيادة الايروسول في الجو ومعدل تكرار هطول الامطار. ويعتقد ان ثورات البراكين الكبيرة التي تطلق ثاني اكسيد الكبريت في الجو أدت الى زيادة الامطار.

ومن بين التكهنات المناخية المستقبلية غير المؤكدة أيضا دور الايروسول في تكون السحب.   يتبع