تقارير: جيش باكستان يرى في شائعة الانقلاب محاولة للاضرار بالبلاد

Fri Dec 16, 2011 11:47am GMT
 

اسلام اباد 16 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - نقلت صحف باكستانية عن قائد الجيش قوله ان المذكرة التي اتهمت القوات المسلحة بالتخطيط لانقلاب عسكري هي محاولة للاضرار بالامن القومي.

وقال الجنرال اشفق كياني قائد الجيش الذي يصفه البعض بأنه أقوى رجل في باكستان ذلك في بيان رفعه الى المحكمة العليا التي تنظر في طلب للتحقيق فيمن يقف وراء هذه المذكرة.

وقدم الطلب للمحكمة العليا نواز شريف المنافس السياسي الرئيسي للرئيس الباكستاني آصف علي زرداري. ومن المقرر ان تبدأ المحكمة النظر في الطلب يوم 19 ديسمبر كانون الاول.

ونفى السفير الباكستاني لدى الولايات المتحدة حسين حقاني اي صلة له بالمذكرة لكنها تسببت في استقالته. ويمكن للمذكرة ان تقوض وضع زرداري الذي لا يتمتع بشعبية اذا ثبت ضلوعه في الامر.

ونقلت الصحف المحلية عن كياني قوله ان المذكرة "لها تأثير على الامن القومي وانها محاولة فاشلة لاضعاف معنويات جيش باكستان."

وكتب رجل الاعمال منصور اعجاز في صحيفة فاينانشال تايمز في العاشر من اكتوبر تشرين الاول ان دبلوماسيا باكستانيا رفيعا طلب تسليم مذكرة لوزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) تطلب مساعدة امريكية لاحباط انقلاب عسكري في الايام التي تلت الغارة التي شنتها قوات امريكية خاصة على بلدة باكستانية وقتلت خلالها اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة.

وكشف اعجاز فيما بعد انه كان يقصد السفير الباكستاني في واشنطن.

ولم تتكشف اي ادلة على ان الجيش الباكستاني كان يخطط لانقلاب كما شكك البنتاجون في ذلك الوقت في مصداقية المذكرة.

ويعالج زرداري في دبي مما اثار تكهنات عن استقالته. ومن المقرر ان يعود الى باكستان حيث يواجه واحدا من أكبر التحديات منذ توليه رئاسة باكستان.

وابتليت باكستان الدولة النووية بتوترات بين حكومتها المدنية وجيشها طوال معظم سنوات استقلال البلاد وحكمها الجيش من خلال سلسلة من الانقلابات لاكثر من نصف تلك السنوات وهي 64 عاما منذ استقلت باكستان عن بريطانيا عام 1947 .

أ ف - د ز (سيس)