منظمة: المجلس الانتقالي الليبي يفرز مهاجرين أفارقة قبل ترحيلهم

Fri Sep 16, 2011 1:46pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل واقتباسات وخلفية)

جنيف 16 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت المنظمة الدولية للهجرة اليوم الجمعة إن المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا يتمسك بفرز 3000 مهاجر غالبيتهم من جنوب الصحراء الكبرى عالقين في بلدة سبها الجنوبية قبل ان يسمح باجلائهم الى الخارج ليتأكد انه ليس من بينهم مرتزقة حاربوا في صفوف الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي.

وقال جومبي اوماري جومبي المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة في افادة صحفية "أخطرنا المجلس الوطني الانتقالي انهم يريدون فرز المهاجرين أولا قبل السماح لنا باجلائهم."

وأضاف "علينا ان نوقف كل عملية الاجلاء في الوقت الراهن لان المجلس الوطني الانتقالي يقول ان عليه ان يتأكد من المهاجرين وان يسجلهم ويتأكد من هو مهاجر حقيقي ومن ليس كذلك."

وذكرت قناة الجزيرة اليوم أن قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي سيطرت على مطار مدينة سرت وهي مسقط رأس القذافي وأحد المعاقل الاخيرة لقواته. وسيطرت قوات المجلس أيضا على واد يؤدي إلى وسط بلدة بني وليد الصحراوية.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة إن أكثر من ثلاثة آلاف مهاجر أغلبهم من تشاد والنيجر والصومال واريتريا ونيجيريا مازالوا عالقين في مدينة سبها لكن يوجد بينهم أردنيون ومصريون وباكستانيون. ومازال مقاتلون موالون للقذافي يسيطرون على المدينة لكن قوات المجلس الوطني تحاصرها.

ولا يملك الكثير من هؤلاء المهاجرين جوازات سفر أو أوراقا أخرى لتحقيق الشخصية لكنهم فروا إلى مركز في البلدة الصحراوية طلبا للحماية من انتهاكات جسدية متزايدة واعتداءات لفظية يتعرضون لها.

وهناك نساء وأطفال بين مجموعة المهاجرين ويعتقد أن بعضهم عاشوا لسنوات في ليبيا. وكان ما بين 1.5 مليون و2.5 مليون مهاجر يعيشون في ليبيا قبل بدء الصراع لكن أكثر من 600 ألف مهاجر فروا أغلبهم الى تونس ومصر.

وقال جومبي "منذ بدء الصراع بالفعل يقول المجلس الوطني الانتقالي إن هناك مرتزقة جلبهم العقيد القذافي من افريقيا ومن الواضح للغاية أن العقيد القذافي له علاقات واسعة مع دول افريقيا جنوب الصحراء لهذا فإننا لا نعلم اين الحقيقة."   يتبع