الدبابات السورية تقتحم دير الزور في تحد لنداء الامم المتحدة

Sun Aug 7, 2011 12:40pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس وسليمان الخالدي

عمان 7 أغسطس اب (رويترز) - قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية وهو جماعة للنشطاء إن القوات السورية قتلت 20 مدنيا على الأقل اليوم الأحد في هجوم بالدبابات على مدينة دير الزور بشرق البلاد على الرغم من دعوة الأمم المتحدة الرئيس بشار الأسد الى وقف استخدام قوات الجيش ضد المدنيين.

بدأ الهجوم على مدينة دير الزور بعد اسبوع من ارسال الأسد الجيش للسيطرة على مدينة حماة وهي مركز للاحتجاجات ضد حكمه الممتد منذ 11 عاما.

وقال الاتحاد في بيان إن معظم الخسائر البشرية وقعت في منطقة الجورة بغرب المدينة.

وقال مقيم لرويترز "في وقت مبكر من هذا الصباح اقتحمت ارتال الدبابات العسكرية والجرافات تحت غطاء من اطلاق نار كثيف المداخل الغربية والشمالية للمدينة وازالت الحواجز التي وضعها السكان."

واضاف المقيم الذي ذكر ان اسمه ابو بكر بالهاتف "تتخذ 12 دبابة مواقعها في الساحة الرئيسية في سوق الجبيلة في القطاع الشمالي لدير الزور."

وتفرض سوريا حظرا على اغلب وسائل الاعلام المستقلة منذ بداية الاحتجاجات الشعبية ضد الاسد الامر الذي يجعل من الصعب التحقق من روايات السكان والنشطاء والسلطات.

يأتي الهجوم العسكري على دير الزور الواقعة على بعد نحو 400 كيلومتر شمال شرقي دمشق بعد يوم من ابلاغ الامين العام للامم المتحدة بان جي مون الرئيس السوري الاسد بقلقه من العنف المتصاعد ومطالبته له بكبح جماح الجيش.

وقال المكتب الصحفي للامم المتحدة في بيان "في مكالمة هاتفية مع الرئيس الاسد اليوم ابدى الامين العام(بان جي مون) قلقه الشديد وقلق المجتمع الدولي ازاء العنف المتصاعد وعدد القتلى في سوريا خلال الايام الماضية."   يتبع